بعد الإستماع لرئيس الكاف.. «الطاس» تفصل في فضيحة نهائي رادس

3


سيكون عشاق الوداد الجمعة المقبل على موعد مع إسدال الستار النهائي بقرار فاصل من هيأة التحكيم الرياضي «طاس» السويسرية والتي قررت البث في ملف النهائي المهزلة أو النهائي الفضيحة التاريخي والشهير بين الوداد والترجي والذي لم يستكمل على ملعب رادس.
من 29 ماي 2019 لغاية 29 ماي 2020 موعد البث والحكم النهائي، يكون هذا الملف قد عبر العديد من السراديب بداية من باريس وقرار لجنة الطوارئ يوم 4 يونيو من العام المنصرم والذي أفضى لإعادة المباراة على ملعب محايد قبل أن يطعن الترجي في القرارات، ويعاد الملف من سويسرا صوب القاهرة التي كلفت لجنة التأديب وبعدها الإستئناف التي يرأسها الجنوب أفريقي رايمون هالك والتي أعلنت الترجي بطلا ومتوجا ليشارك في مونديال الأندية المنصرم.
حكم لم يرق الوداد الذي طعن فيه لدى هيأة «الطاس» واستدل على جملة من الخروقات والتجاوزات التي سيقت في حكم هذه اللجنة والتي طعن الوداد في أهليتها من الأصل، لتكون معنية بالبث في القضية.
ولم يتقبل الوداد العقوبات التأديبية والمالية التي وقعتها تلك اللجنة على رئيس الترجي حمدي المدب، ورأت أنها لا تقل فداحة عما تم ارتكابه من مجزرة في حق الوداد في تلك الموقعة الشهيرة.
ويبقى الإشكال القائم هو كون الوداد هو من طالب تأجيل الحكم من طرف «الطاس» في فترة سابقة بسبب تفشي «كورونا» وتعليق الرحلات الجوية مع سويسرا، لإصراره على حضور محاميه في عين المكان بمقر الجلسة وليس عبر الفيديو، فهل يعيد طلب التأجيل مرة أخرى لغاية أن يتحقق له ما أراد وهو تواجد الأطراف التي يطالب بشهادتها وفي مقدمتها رئيس «الكاف» والمندوب الموريتاني ولد يحيى والحكم الغامبي بكاري غاسما، أم يقبل بالأمر الواقع ويترك «الطاس» تفصل في هذه القصة ومعها ينتهي كل الضجيج والغبار الذي تطاير منها؟

 



لقراءة الخبر من المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.