“شعرت بالأمر جسديا”.. كلوب يتحدث عن قلق اللقب والعنصرية

4



وكان ليفربول على بعد فوزين من الفوز باللقب عندما عُلق الدوري في منتصف مارس الفائت، ويدخل مباراة دربي الميرسيسايد الأحد أمام جاره وغريمه إيفرتون مبتعدا بفارق 22 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني بطل الموسمين الماضيين.

انتصارٌ في ملعب “غوديسون بارك” وآخر عند زيارة أستون فيلا لملعب “أنفيلد رود” الأربعاء المقبل، سيتوجان بطل أوروبا بلقب الدوري الممتاز “برميرليغ” في نسخته الحديثة (منذ 1992) للمرة الأولى.

ولم يكن مستقبل الموسم الكروي واضحا في بريطانيا، أكثر الدول الأوروبية تضررا من “كوفيد-19″، حيث كانت هناك اقتراحات عدة بشأن مصير الدوري. إذ أيد البعض فكرة إلغاء الموسم وإبطاله، إلا أن كلوب شعر بارتياح عندما لم تلجأ الرابطة إلى هذا الخيار.

وقال الألماني خلال مؤتمر صحفي عبر الاتصال بالفيديو قبل مباراة الأحد “كنت قلقا جدا عندما بدأ الناس يتحدثون عن إلغاء وإبطال الموسم، لأنني صُدمت كثيرا وشعرت بالأمر جسديا لأنه كان سيكون صعبا جدا، جدا، جدا”.

ولو قررت رابطة الدوري إنهاء الموسم أسوة بالعديد من الدوريات الاوروبية أبرزها فرنسا، واعتماد مبدأ “النقاط في المباراة الواحد” لتوج ليفربول بطلا.

إلا أن كلوب سعيد بفرصة تحقيق ذلك على أرض الملعب حتى ولو بغياب الجماهير التي كانت ستشهد على لحظات تاريخية.

وأكد مدرب بوروسيا دورتموند السابق أنه مع انتهاء الأحاديث بشأن إلغاء الموسم “شعرت بارتياح. الآن نحن هنا. لو اعتمدوا مبدأ النقاط في المباراة الواحدة من دون أن نلعب لكنّا أبطالا ربما. لسنا كذلك الآن وعلينا اللعب لتحقيقه”.

وتابع “هذا أمر رائع، هكذا يجب أن تحصل الأمور في الرياضة”.

وسينضم ليفربول إلى حملة الدوري الممتاز المؤيدة لحركة “حياة السود تهم” حيث ستحل عبارة “بلاك لايفز ماتر” بدلا من أسماء اللاعبين على الجهة الخلفية من قمصانهم.

وركع لاعبو ليفربول على ركبة واحدة خلال إحدى الحصص التدريبية تضامنا مع قضية المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد الذي توفي بعدما ركع شرطي أبيض لدقائق بركبته على عنقه، مما أدى الى احتجاجات واسعة مناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة والعالم.





Source link

التعليقات مغلقة.