إضاءة دار أوبرا سيدني وبرج السماء في نيوزيلندا

1


لندن – المغرب اليوم

أضاءت دار أوبرا سيدني وبرج السماء في أوكلاند باللونين الأزرق والأخضر لدعم حملة اللحظة الأخيرة لدعم الملف المشترك لأستراليا ونيوزيلندا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم للسيدات في 2023، حيث سيصوت مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في وقت لاحق من اليوم، على البلد المضيف للحدث، حيث إن المعركة الأخيرة ستكون بين كولومبيا والملف المشترك لأستراليا ونيوزيلندا.

وظهرت جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا وسكوت موريسون رئيس وزراء أستراليا في عرض الفيديو النهائي للحملة قبل التصويت. وفي محاولات أخيرة لجذب الاصوات، قامت أرديرن، التي لديها تواجد أفضل من موريسون على المسرح الدولي، بالاتصال بشكل شخصي بوفود الدول في محاولة لتأمين استضافة البطولة.

وقال كريس نيكو رئيس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إن البلدين قاما بحملة جيدة وأنه واثق  من أن دعم الحكومة للملف المشترك سيبقيه في وضع جيد.
وقال نيكو للصحافيين أمام دار أوبرا سيدني الخميس: “في صميم الملف هناك بنية تحتية عظيمة وإعلانات تجارية قوية، والأهم إرث قوي للسيدات والفتيات في مجتمعنا”.

وهناك 37 عضوا بمجلس الفيفا ولكن يحق فقط لـ35 عضوا التصويت لا سيما أن نيوزيلندا وكولومبيا ممنوعان من التصويت. ومن بين الأعضاء الـ35 تسع أعضاء من أوروبا وسبعة من أفريقيا وسبعة من آسيا وخمسة من أميركا الوسطى والشمالية، وأربعة من أميركا الجنوبية واثنان من أوقيانوسيا، فيما سيكون لدى جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي صوتا واحدا.

وانسحبت اليابان من سباق استضافة البطولة الأسبوع الماضي، لتشجيع الملف المشترك، المدعوم حاليا من قبل الاتحاد الآسيوي وأوقيانوسيا.
وحصلت أستراليا ونيوزيلندا على أعلى نتيجة في التقييم التقني للملفات التابع للفيفا، حيث حصلت على 1ر4 من أصل خمسة بينما حصل عرض كولومبيا على 2.8.

قد يهمك ايضا

حساب الفيفا يتخيل شكل محمد صلاح ومجموعة من النجوم الحاليين في كأس العالم 1970

لاعب هولندا في كأس العالم 90 يفجّر مفاجأة عن اتفاق مع لاعبي أيرلندا

almaghribtoday
almaghribtoday



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.