موعد مع التاريخ | أخر الأخبار الرياضية

0


ليس كل سنة يبلغ فيها لاعب مغربي نهائيا لكأس أوروبية أيا كان عيارها ودرجة جاذبيتها، لذلك يمثل وصول كل من ياسين بونو ويوسف النصيري لنهائي كأس أوروبا ليغ رفقة ناديهما الإسباني إشبيلية، حدثا تاريخيا بل واستثنائيا، والأكثر استثنائية هو أن يقود الأسدان معا جوهرة الأندلس إلى التتويج للمرة السادسة في تاريخه بهذه الكأس التي تأتي ثانية من حيث القيمة التسويقية بعد مسابقة عصبة الأبطال الأوروبية.
والإستثنائية في تتويج اشبيلية يوم غد الجمعة بمدينة كولن الألمانية، مستضيفة النهائي الملتهب أمام إنتر ميلان القلعة الإيطالية التي سيدخلها نجمنا أشرف حكيمي الموسم القادم، هو أنه عدا أشرف حكيمي المتوج وهو في بنك البدلاء مع ناديه الأم ريال مدريد بعصبة أبطال أوروبا الموسم قبل الماضي أمام ليفربول الإنجليزي، لم يسبق لأي من نجوم المغرب الذين سطعوا في السماءات الأوروبية، أن توجوا بلقب أوروبي، فقد كان طيب الذكر ميري كريمو أول من بلغ نهائيا أوروبيا، عندما واجه ناديه باستيا، الفريق الهولندي بي اس في إيندوفن في نهائي كأس الإتحاد الأوروبي (المسمى السابق لكأس الأوروبا ليغ) سنة 1978وكان التتويج وقتذاك حليف الفريق الهولندي الذي تعادل ذهابا بالأصفار بباستيا وفاز بميدانه بثلاثية نظيفة، وواجه الدولي المغربي السابق رضوان حجري المصير ذاته عندما خسر مع ناديه بنفيكا لشبونة نهائيا لكأس الأبطال سنة 1988 أمام نفس الخصم الهولندي بي إس في إيندوفن بالضربات الترجيحية، أما ثالث النهايات التي خسرها نجم مغربي، فهي التي تعود لسنة 2017، عندما بلغ حكيم زياش مع أياكس نهائي أوروبا ليغ وخسره أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي بثنائية نظيفة.
الإستثنائية في ما يحصل للأسدين المغربيين، هو أن التألق اللافت لياسين بونو ويوسف النصيري ينهي حالة احتباس طويلة حدثت في تصدير المغرب لمواهبه لأوروبا، فمنذ عقدين على وجه التقريب، توقفت كرة القدم المغربية من خلال أنديتها عن تفريخ لاعبين يسيلون لعاب الأندية الأوروبية، والسبب الذي كررناه في رصدنا لمسببات التراجع، هو نوعية التكوين المتبعة في مراكز التأهيل، تكوين جزمنا بنمطيته وبتقادمه ونهاية صلاحيته، بالنظر للوثيرة السريعة والقياسية التي تطور بها تكوين لاعبي كرة القدم المستوى العالي بأوروبا، ما جعل الخامات الفنية المكتسبة للاعبين المغاربة تتوارى نسبيا خلف المعايير الجديدة المعتمدة في تأهيل لاعبي المستوى العالي، البنيات القوية وسرعة البديهة والتناغم الذهني والعضلي والذكاء التكتيكي.
وعندما ينجح ياسين بونو وهو خريج مدرسة الوداد البيضاوي، ويوسف النصيري وهو نواة منظومة تكوين متطورة داخل أكاديمية محمد السادس لكرة القدم في القبض بقوة على الرسمية برابع أفضل أندية إسبانيا بعد ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، بل عندما يكون بونو والنصيري، عنصرين مؤثرين في بلوغ اشبيلية للنهائي الأوروبي الذي يفتح شرفة الحلم لتحقيق فارس الأندلس للقب السادس أوروبيا له، وعندما يكرر لاعبون آخرون مثل نايف أكرد وحمزة منديل وسعد أكوزول وخالد حشادي وأيوب الجباري وهشام بوسفيان  طفراتهم النوعية في ممشاهم الإحترافي المرهق بأوروبا، فهذا يؤشر على أن منظومة التكوين عندنا بدأت تستوعب الحاجات الملحة للإحتراف الأوروبي ولكرة القدم المستوى العالي، والأكيد أنه مع تحقيق تقدم شامل في ورش التكوين بمختلف أجناسه، فإن كرة القدم المغربية ستردم الهوة التي فصلتها لعقدين من الزمن عن المشهد الأوروبي.
لنعد إلى ما نحن فيه اليوم، ولنسأل العون والتوفيق لنجمينا المغربيين ياسين بونو ويوسف النصيري في نهائي الأوروبا ليغ أمام العملاق الإيطالي إنتر ميلان، فهما يعرفان أن هناك قلوبا تخفق لهما وألسنة تدعو لهما وأن الجمعة بكل بساطة قد يصبح للأبد يوما تاريخيا لا تنساه الذاكرة. 



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.