التلفزة تعيد الاعتبار للفنان المغربي وتساهم في الإشعاع الدولي للمنتوج الوطني

4


انخرطت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في مجموعة من التغييرات الهامة، في إطار خطوة فاصلة لإعادة الاعتبار للفنان المغربي وجعله يتمتع بكامل حقوقه المادية والمعنية من خلال مجموعة من التدابير والتغييرات التي شهدتها طلبات العروض الأخيرة المنقحة، الخاصة بالقناة الأولى وقناة العيون والقناة الأمازيغية، والتي تهم إنتاجات رمضان 2021.

وتأتي هذه التغييرات الهامة تطبيقا لقرارات الرئيس المدير العام، فيصل العرايشي، التي تطمح لتمتيع الفنان المغربي بكامل حقوقه تطويرا للمجال وتحقيق الاشعاع الثقافي وتطوير امكانات الشركة الوطنية التمويلية. كما تسعى الشركة من خلال مجموعة من التغييرات التقنية الرفع من قيمة المنتوج انطلاقا من التجربة الميدانية.

وتتعهد الشركة الوطنية بحكم التعديلات الجديدة بمنح الشركة منفذة الإنتاج بعد البث الأول والعديد من عمليات إعادة البث الكاملة، تعويضا حسب النسب التالية:

4٪ من ميزانية العمل مع البث للمرة الرابعة.

2٪ من ميزانية العمل مع البث للمرة الخامسة.

٪1 من ميزانية العمل مع أي بث انطلاقا من المرة السادسة

وفي السياق ذاته, يلتزم المنتج المنفذ بدفع 50 في المائة من المبالغ المحصلة مقابل إعادة بث الانتاجات لصالح أصحاب الحقوق والحقوق المجاورة (مخرج، كاتب سيناريو، ممثلون، مؤلف موسيقى أصلية، إلخ) بما يتناسب مع أجورهم.

وتأتي هذه النقط ضمن حزمة من التغييرات التي قررتها الشركة الوطنية، بينها منح المنتجين إمكانية تسويق الانتاجات على المستوى الدولي، حيث أصبح للمنتج التنفيذي إمكانية اتخاذ الخطوات اللازمة لتسويق منتوجه دوليًا، بعد البث الأول وبعد موافقة الشركة الوطنية.

وبعد خصم تكاليف الترويج (التسويق ، الدبلجة ، أو غيرهما ..) والتي لا يجوز بأي حال أن تتجاوز 20 في المائة من مبلغ البيع، سيكون توزيع إيرادات التسويق على النحو التالي: 50٪ لصالح SNRTو 50 في المائة للمنتِج المنفذ.

وتأتي هذه الخطوة في اطار تشجيع المنتوج المغربي ليكون مصدر اشعاع للثقافة المغربية، خصوصا مع التطور الكبير الذي عرفته الانتاجات الوطنية ما جعلها قابلة للتصدير وتحقيق مداخيل إضافية. ويظهر الاهتمام العربي بالانتاجات الوطنية من خلال ارقام المشاهدات التي تحققها الدراما المحلية داخل وخارج المغرب عبر قنوات القطب العمومي ومختلف المنصات الرقمية.



Source link

التعليقات مغلقة.