أزمة كورونا تثير التساؤلات حول إمكانية استكمال سباق

1


روما _المغرب اليوم

بعد تزايد أعداد المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19، بدأت الشكوك والتساؤلات تحوم حول إمكانية استكمال النسخة الحالية من سباق إيطاليا الدولي للدراجات “جيرو دي إيطاليا”، وكذلك حول إمكانية إقامة سباق فويلتا الإسباني، حيث جاء ذلك رغم أن الحظ حالف رياضة الدراجات بشكل واضح حتى الآن، حيث أقيم سباق فرنسا الدولي “تور دو فرانس”، وغيره من الفعاليات الكبرى، رغم الظروف العصيبة في ظل استمرار أزمة جائحة كورونا. وأثيرت الشكوك بشكل كبير اليوم الاثنين حول السباق الإيطالي الذي من المفترض أن يستمر حتى 25 أكتوبر الجاري، بعد التزايد السريع في عدد المصابين بالعدوى في إيطاليا، حيث تزايد من ألفي إصابة في اليوم الافتتاحي لجيرو دي إيطاليا في الثالث من أكتوبر إلى أكثر من

خمسة ألاف إصابة في اليوم حاليا، وأثيرت التساؤلات بشكل أكبر بعد الإعلان عن إصابة الدراج البريطاني سيمون ييتس بالعدوى. ويدرك ماورو فيني مدير سباق جيرو دي إيطاليا، تماما أن استكمال السباق حتى محطته الأخيرة في ميلانو في 25 تشرين الأول/ أكتوبر، هو أمر لا تملك إدارة السباق حسمه. وأوضح فيني إذا منعتنا السلطات من الاستمرار، فسيكون علينا الالتزام بذلك. قد نضطر إلى تقليص سباق جيرو، مضيفًا أشعر بالقلق نظرًا لاستمرار تزايد معدلات الإصابة، ولا يزال أمامنا أسبوعين على نهاية السباق. وتفرض الحكومة الإيطالية إجراءات صارمة في محاولة لتفادي الإغلاق العام مجددا، وذلك بعد أن شهدت إيطاليا وفاة 36 ألف شخص بسبب عدوى كورونا، وتتضمن الإجراءات إلزام المواطنين بارتداء الكمامات في أي أماكن مفتوحة.

وأجريت تسع مراحل في سباق جيرو دي إيطاليا حتى الآن، ويخضع جميع الدراجين وأعضاء الفرق لمتابعة خاصة. وجاء الإعلان عن إصابة ييتس قبل أيام، بمثابة مفاجأة نظرا لفرض فقاعة صحية على جميع المشاركين في السباق، لكن مفاجأة أخرى تمثلت في عدم إصابة أي شخص آخر من فريق ميتشلترون-سكوت، الذي ينتمي له ييتس، ورما كان ذلك نظرا لأنه يقيم في غرفة مفردة في فندق الفريق. وخضع جميع أفراد الفرق لجولة أخرى من الفحوص على هامش يوم الراحة، وقال فيني إن الوضع في سباق جيرو دي إيطاليا  “يثبت فاعلية الفقاعة والضوابط المفروضة ” . ويشهد سباق جيرو دي إيطاليا الكثير من الفحوص لكن القواعد تبدو فيه أقل صرامة شيئا ما من القواعد التي شهدها سباق تور دو فرانس الذي أستكمل مؤخرا، ومن بينها عدم ضرورة إقصاء الفريق في حالة ظهور حالتي إصابة به، ولكن الوضع لا يزال يشهد توترا، حسب ما قاله ويلكو كيلدرمان دراج فريق سنويب الألماني. وأضاف كيلدرمان  تسأل نفسك ما إذا كان الدراجون الآخرون مصابين ، لست خائفا لكن الوضع بشكل عام في أوروبا مخيف.

قد يهمك ايضا

خبير مغربي يكشف معطيات جديدة عن لقاح كورونا

البيرو تعيد فتح معالم سياحية بعد أشهر من الإغلاق بسبب كورونا

almaghribtoday
almaghribtoday



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.