غضب ودادي ضد سياسة الناصيري وفلسفة غاموندي

2


الرباط – المغرب اليوم

وجهت فئة عريضة من أنصار الوداد الرياضي سهام النقد إلى الرئيس سعيد الناصيري والمدرب أنخيل غاموندي بسبب تراجع أداء الفريق في كل المستويات وظهوره بأداء سيء وغير مشرف أمام ضيفه الأهلي المصري.

وخسر الوداد في مباراة يرى متابعون أنه هو من أهدى الهدفين لخصمه الأهلي المصري في ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء مساء السبت برسم ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث تلقى الهدف الأولى من خطأ فادح والهدف الثاني من ارتباك في الدفاع أسفر عن ضربة جزاء.

مع بداية المباراة وفي الدقيقة الرابعة توصل الأهلي بالهدية التي لم يكن يتوقعها أشد أنصاره تشاؤما، فمن تردد انتاب يحيى جبران وعدم وعيه بخطورة المكان الذي يقف فيه سمح لمهاجم الخصم محمد أفشة بخطف الكرة والانفراد بالحارس التكناوتي حيث وضع الكرة في الشباك بسهولة.

وتواصلت الأخطاء الدفاعية للوداد خاصة في غياب دعم حقيقي من وسط الميدان التائه، ومع ضغط طفيف بدأ الهجوم الودادي في صناعة بعض الفرص المحتشمة قبل أن يحصل على ضربة جزاء واضحة لكن بديع أووك نفذها بطريقة سهلة دون تركيز كاف خاصة أنه كان أمام حارس يجيد التصدي لضربات الجزاء.

ورأى كثير من الوداديين أن الخسارة أمام الأهلي هي نتيجة تسيير سيء للرئيس سعيد الناصيري وتدبير فاشل للميركاتو الشتوي لما تعاقد مع 11 لاعبا لم يقدموا الإضافة المرجوة، وأرجع وداديون أيضا السبب إلى العلاقة غير المستقرة التي تربط الناصيري بالمدربين الأمر الذي ينعكس سلبا على اللاعبين.

ظهور شاحب ومستوى محتشم يتحمل مسؤوليته من قزم الفريق وانتدب الأشباح. في اتجاه موسم ابيض وكارتي لابد من الحساب العسير لمن تسبب في هذا العبت. لايمكن لهاته المهازل ان تستمر.

وآخرون حملوا مسؤولية خسارة مباراة الذهاب للمدرب أنخيل غاموندي لأنه قزّم حجم الوداد أمام خصمه ودخل بتشكيلة ترقيعية سمحت للأهلي بتسجيل هدفين في مباراة لم يقدم فيها جهدا بدنيا كبيرا.

ويذكر  أن مباراة إياب نصف النهائي ستجرى في ملعب برج العرب في الاسكندرية يوم 23 من شهر أكتوبر الجاري.

وقد يهمك ايضا:

رئيس الوداد البيضاوي سعيد الناصيري يؤكّد صعوبة ضم إدريس فتوحي

غاموندي يقترح على سعيد الناصيري التعاقد مع 6 لاعبين جدد

almaghribtoday
almaghribtoday



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.