في أول مباراة بعد تعافيه من كورونا.. رونالدو يسجل هدفين

3



وهز يوفنتوس، الذي كان متعادلا 1-1 عندما شارك رونالدو البالغ من العمر 35 عاما، الشباك ثلاث مرات في 20 دقيقة بعد نزول المهاجم البرتغالي أرض الملعب ليتقدم إلى المركز الثاني في الترتيب.

كما هز ألفارو موراتا وأدريان رابيو الشباك ليعوض فريق المدرب أندريا بيرلو تعادله في آخر ثلاث مباريات بالدوري، وهي نتائج ليس من ضمنها اعتباره فائزا 3-صفر على نابولي عقب انسحاب منافسه.

وقال أندريا بيرلو مدرب يوفنتوس “صنعنا العديد من الفرص في الشوط الأول وكان من المؤسف أن نظل متعادلين بعد كل هذه الفرص، علينا أن نكون أكثر حسما. ثم شارك كريستيانو وأدى مهمته”.

وأضاف “ما زال الفريق تحت الإنشاء، أنهينا من 60 إلى 70 بالمئة من العمل”.

وأُلغيت ثلاثة أهداف سجلها موراتا بداعي التسلل خلال هزيمة يوفنتوس 2-صفر أمام ضيفه برشلونة في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي لكن المهاجم الإسباني وضع فريقه بالمقدمة في الدقيقة 14 عندما حول تمريرة ويستون ماكيني العرضية إلى الشباك وجاء قرار حكم الفيديو المساعد هذه المرة في صالحه.

ورفع مساعد الحكم رايته في البداية مشيرا لوجود تسلل لكن الهدف احتسب بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد.

وأُلغي هدف آخر سجله موراتا بداعي التسلل قبل أن يدرك سبيتسيا التعادل عن طريق توماسو بوبيغا بتسديدة أبدلت اتجاهها في الدقيقة 32.

وبدأ سبيتسيا، الذي يشارك لأول مرة في الدوري الإيطالي، الشوط الثاني بقوة لكن كل شيء تغير بعد مشاركة رونالدو.

وبعد مشاركة رونالدو مباشرة، مرر موراتا الكرة إلى المهاجم البرتغالي الذي زاد من سرعته فجأة ليتجاوز رقيبه قبل أن يضع الكرة في شباك الحارس إيفان بروفيدل.

وعقب مرور ثماني دقائق أخرى، انطلق رابيو من اليسار وراوغ أحد مدافعي سبيتسيا ثم سدد في الزاوية القريبة مضيفا الهدف الثالث.

وانطلق فيدريكو كييزا وحيدا في الجناح الأيسر وتعرض لإعاقة من باولو بارتولومي وسجل رونالدو من علامة الجزاء بطريقة بانينكا محرزا هدفه الخامس في الدوري هذا الموسم.





Source link

التعليقات مغلقة.