موسيماني يكسر عقدة الوداد والأهلي يضع قدما في

1


نجح الأهلي في عبور فريق الوداد المغربي، بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعت الفريقين في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، على ملعب محمد الخامس.
بدأ الأهلي المباراة بضغط عال عن طريق مروان محسن ومحمد مجدي أفشة وتكلل الضغط بهدف بعد خطأ دفاعي فادح من يحيى جبران، أحد أهم مدافعي الوداد، واستغل “أفشة” الخطأ بطريقة رائعة وسجل الكرة على يسار رضا التكناوي حارس الوداد، ليعلن أول أهداف الأحمر في المباراة في الدقيقة الرابعة.

بدأ الوداد، في الضغط من ناحية محمد هاني، ونجح في الحصول على خطأ من مكان جيد، ولكن لعب أيمن حسونة الكرة بطريقة غريبة فوق عارضة محمد الشناوي لتمر بسلام.
 وكاد الوداد، أن يعدل النتيجة بعد كرة خطيرة من بديع أووك، وتسديدة من خارج منطقة الجزاء، ولكن احتسب حكم الراية تسللا، وأنقذ محمد الشناوي، كرة خطيرة قبل أن تصل لـ جباجبو مهاجم الوداد.

وواصل الوداد الضغط على الأهلي، ولكن كان مدافعو الأحمر بالمرصاد لهجمات صاحب الأرض. وفي الدقيقة 10، عاد الأهلي للضغط عن طريق أليو ديانج، أحد أفضل لاعبي الأحمر، ومرر الكرة لحسين الشحات، على الجهة اليمنى، والذي مثل خطورة على مرمى الوداد، ولكن نجح دفاعات الأحمر في إخراج الكرة. الوداد عاد من جديد للضغط بحثًا عن التعديل عن طريق يحيى عطية، من الجهة اليمنى، ولعب كرة عرضية خطيرة، ولكن نجح ياسر إبراهيم في إخراج الكرة قبل وصولها لـ جباجبو.

وكاد “الحسوني” أن يتعادل لفريقه في الدقيقة 16، بعد تمريرة خطيرة من إسماعيل الحداد، ولكن مرت الكرة من جانب القائم الأيسر لمحمد الشناوي.  المباراة عادت للهدوء بعد مرور 20 دقيقة، خاصة مع تقدم الأحمر الذي حاول تأمين هدفه الذي جاء مبكرًا عن طريق أفشة. وأشهر سيكازوي حكم المباراة، البطاقة الصفراء في وجه أليو ديانج، بعد تدخل عنيف على لاعب الوداد أيمن الحسوني. وبعدها بدقيقتين أشهر بطاقة صفراء أخرى كانت من نصيب يحيى عطية، بعد تدخل عنيف مع حسين الشحات.

وظهر “الشحات” بقوة في الدقيقة 24، وكاد أن يضع الهدف الثاني بعد عرضية خطيرة، ولكن رضا تكناوي حارس مرمى الوداد، أخرج الكرة بقدمه. الدقيقة 28، شهدت كرة خطيرة من علي معلول، من داخل منطقة جزاء الوداد، ولكن سدد الكرة أعلى عارضة التكناوي. وواصل “معلول” تألقه ولعب كرة مقوسة في الدقيقة 30، وكادت أن تصل لمروان محسن، ولكن نجح إبراهيم النقاش قائد الوداد، في إخراج الكرة. وعاد الوداد للضغط من جديد بتسديدة من جونيور جباجبو، من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي، بسهولة تامة.

الدقيقة 36، شهدت تسديدة صاروخية من محمد مجدي أفشة، ولكن جاءت أعلى عارضة التكناوي. الدقائق الأخيرة من الشوط الأول شهدت كرة خطيرة لإسماعيل الحداد، أحد أخطر اللاعبين بالوداد، ولكن مرت بسلام وجاءت أعلى عارضة الشناوي.

وفي الدقيقة 43، احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح الوداد، بعدما منع محمد الشناوي، جباجبو، داخل منطقة الجزاء، ليعود لتقنية الفيديو، ويحتسبها، ونجح “الشناوي” في التصدي لها مرتين بعد تسديدة من بديع أووك.

موسيماني بدأ الشوط الثاني بخروج أليو ديانج، ونزول حمدي فتحي، بسبب حصول السنغالي ديانج على بطاقة صفراء خلال الشوط الأول.

وكاد أن يخطأ يحيى جبران لاعب الوداد، مرة أخرى، ويسجل هدفا بالخطأ في مرماه بعد رأسية عن طريق الخطأ من داخل منطقة جزاء فريقه، ولكن نجح الحارس رضا التكناوي، في التصدي لها بنجاح.

واضطر جاموندي للجوء للتغيير الأول مبكرًا بعد إصابة يحيى عطية ليخرج وينزل بدلًا منه بدري الجدرين.

وواصل الوداد الضغط على مرمى النادي الأهلي ولكن محاولاته باتت بالفشل بسبب صلابة دفاعات الأهلي.

وأشهر سيكازوي البطاقة الصفراء الثانية للأهلي لأيمن أشرف فيب الدقيقة 56 بعد عركلة لبديع أووك.

وأهدر حسين الشحات في الدقيقة 57 فرصة هدف مؤكد بعد إنفراد برضا التكناوي حارس مرمى الوةدادي الذي تضدى للكرة بطريقة رائعة وكانت الكرة مشابهة لكرة أفشة الذي نجح في تسجيلها خلال الشوط الأول.

وفي الدقيقة 60، احتسب سيكازوي ركلة جزاء لصالح الأهلي، بعد تسديدة من “أجايي” لتصطدم الكرة في يد جبران، ليحتسب سيكازووي الذي لم يتردد ولم يلجأ لتقنية الفيديو ركلة جزاء الثانية في المباراة والذي نجح في تسجيلها علي معلول على يمين التكناوي.

وكاد مروان محسن، أن يباغت الوداد بالهدف الثالث بعد استلام رائع داخل منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية ولكن جاءت أعلى عارضة رضا التكناوي.

وأجرى موسيماني التغيير الثاني بخروج مروان محسن ودخول الأنجولي جيرالدو.

وفي الدقيقة 70، كاد أن يسجل الوداد هدف التقليص بعد تسديدة من إسماعيل الحداد، وكاد أن يخطأ محمد هاني في مرماه ولكن خرجت للركنية.

وواصل الوداد الضغط على الأهلي من أجل تقليص النتيجة وسدد بديع أووك كرة خطيرة ولكن خرجت للركنية.

وكاد الأهلي أن يسجل الثالث بعد توغل من الأنجولي جيرالدو، ومرر كرة رائعة ولكن نجح دفاعات الوداد في إخراج الكرة.

وفي الدقيقة 76، سدد بديع أوووك كرة مباغتة وخطيرة ولكن نجح محمد الشناوي “أخطبوط الأهلي” خلال المباراة في إخراج الكرة للركنية.

وفي الدقيقة 85، أجرى موسيماني التغيير الثالث بخروج حسين الشحات ودخول بدلًا منه أحمد الشيخ.

ووضع الأهلي قدمًا في دور النهائي بفضل هدفي أفشة ومعلول، ليحتاج فقط للتعادل السلبي في القاهرة أو الخسارة بهدف دون رد أو الخسارة بهدفين مقابل هدف. ونجح موسيماني في كسر عقدة الوداد، بعد الفوز على الفريق المغربي بثنائية، في ذهاب نصف النهائي.

وسقط موسيماني أمام الوداد المغربي مرتين، كانت المرة الأولى في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا 2017، وفاز صن داونز الجنوب أفريقي على ملعبه ذهابا بهدف دون رد، إلا أن الوداد عاد وفاز بملعبه بنفس النتيجة، قبل أن تبتسم ركلات الترجيح للفريق المغربي ويفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وجاء سقوط موسيماني، في المرة الثانية خلال منافسات نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2019، حيث فاز الوداد المغربي على ملعبه بهدفين مقابل هدف، وتعادل صن داونز سلبيا في لقاء الإياب ليودع منافسات البطولة.

ويسعى موسيماني، لكسر عقدة مواجهاته مع الوداد المغربي، ولكن تلك المرة من بوابة الأهلي، لاسيما أنه يعلم أن قيادته للمارد الأحمر للتتويج باللقب الأفريقي التاسع في تاريخه، سيكون خير بداية له بالقلعة الحمراء وبمثابة الضربة الأولى لحصد بطولات أخرى محلية وأفريقية وبشكل عام لعب موسيماني ضد الوداد عشرة مباريات، فاز في ثلاثة منها وتعادل في مثلها وخسر أربع مباريات، وجمعيها وهو على رأس الجهاز الفني لصن داونز، إلا أن الوداد يعتبر عقدة للمدرب الجنوب أفريقي، لأن المباريات التي تفوق فيها الفريق المغربي كانت في الأدوار الإقصائية وودع فيها صن داونز منافسات دوري أبطال أفريقيا.

قد يهمك ايضا 

الوداد المغربي يهدر ضربة جزاء في الدقيقة الـ 43 أمام النادي الأهلي في دوري أبطال أفريقيا
 
الحكم يحتسب ضربة جزاء لنادي الوداد المغربي أمام الأهلي في دوري الأبطال



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.