بيان للرأي العام من الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق المستهلك حول مجزرة تيفلت.

1


أصدرت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق المستهلك و الحفاظ على البيئة بالمغرب بيانا للرأي العام المحلي و الوطني بعد قيامها بزيارة لمجزرة تيفلت هذا ما جاء فيه :
قام المكتب المركزي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق المستهلك و الحفاظ على البيئة بالمغرب بحملة تفقدية يوم الجمعة 30 أكتوبر 2020 على الساعة العاشرة صباحا لمجزرة الجماعة الترابية بتيفلت ، و يؤسفنا أن نخبر الرأي العام المحلي والوطني أن المجزرة تعيش وضعية كارثية تحدق بسلامة و صحة المستهلكين و تعرف المجزرة كذلك حالة يرثى لها جراء إنعدام التجهيزات اللازمة و غياب تام للنظافة و إنتشار الكلاب الضالة و إنبعات الروائح الكريهة منها و المياه المتعفنة الناتجة عن الدماء المتخترة و الفضلات و كل المعايير الصحية المعتمدة في المجازر الوطنية ، إضافة للظروف التي تتم فيها الذبيحة و نقلها و توزيعها ، و قد تم الكشف من خلال حملتنا من داخل المجزرة عن خطورة الوضع الصحي بها على السلامة الصحية للمستهلكين بتيفلت و خارجها ، وهنالك اختلالات وتجاوزات خطيرة تمارس وتتم داخل هذا المرفق في ظل غياب المراقبة من قبل المسؤولين و تفتقد المجزرة كذلك لأبسط الشروط الصحية و التجهيزات المنصوص عليها في دفتر التحملات من طرف المقاولة التي تدبر المرفق .وتخص بالأساس عمليات الذبح ونقل اللحوم وتوزيعها وهي العمليات التي في غالب الأحيان تتم بشكل فوضوي ،كما أن بعضها إعتاد المواطن على مشاهدتها بشكل يومي في الشارع العام كما هو شأن توزيع اللحوم على المحلات بواسطة الدراجات النارية ثلاثية العجلات والتي تتم عادة في ظروف غير صحية ولا تحترم فيها أبسط شروط النظافة و السلامة الصحية. ومن جهة أخرى فإن المجزرة تفتقر لثلاجات التي تحمي اللحوم من التعفن و الأمراض المعدية دفاعا عن حقوق المستهلك وعموم ساكنة المدينة وخارجها نستنكر الوضعية الكارثية التي تعيشها مجزرة الجماعة الترابية بتيفلت.
لذا نطالب السلطات المعنية التدخل العاجل لمعالجة الوضع الخطير على صحة المستهلكين.



المصدر

التعليقات مغلقة.