تجار وسماسرة بنك الدم | بقلم الصحافي يوسف دانون – BledTV ::: بلاد تيفي…الحقيقة الكاملة بالصوت و الصورة |

1


بنك الدم هو تطبيق يلعب دور الوسيط (حلقة الوصل) بين المتبرع والمحتاج في بلدنا ,حيث في كثير من الاحيان نجد صعوبة في ايجاد الدم ,رغم توفره من طرف الجهة المعنية والمكلفة ,ورغم تكاثر المتبرعين نجد او بالاحرى نذخل في مساومة مع تجار الدم في المستشفيات وكثرة السماسرة من اصحاب المهنة وغيرهم , في غياب كبير للمراقبة من الادارة المعنية من المستشفى او الوزارة الوصية
فقد عرفت بلادنا مثل معظم الدول النامية , ظاهرة بيع الدم منذ سنوات خلت ,وكانت بعض بنوك الدم تلجأ الى محترفي بيع الدم , حيث تركزت تلك التجارة بشكل اساسي في المستشفيات الخاصة وككل سلعة معروضة للبيع لابد من سوق بنظمها ويلزم اطراف البيع بقوانين داخلية ,لايحيد عنها طرف, مثل البائع والمتبرعين والمشتري وهم مرضى المستشفيات , ويبقى السمسار وهو حلقة الوصل بين جميع الاطراف ,وهو شخص قريب من المهنة مثل الممرض او الطبيب نفسه ,او شخص آخر دخل السوق كبائع.
مما جعلهم على علم بفصائل محترفي بيع الدم ,ومما يساعدهم على تلبية احتياجات السوق في الوقت المناسب,والغريب في الامر ان بعض المعلومات تشير ان اسعار الدم تختلف باختلاف الفصيلة, مع ان هناك بنوك الدم اخرى تلجأ الى طرق مختلفة لتوفير الاحتياطي لديها, بصرف وحدة الدم للمريض بعد تبرع اثنين او ثلاتة من اقاربه بدعوى ليس لديهم احتياط وسوف يتطلب وقت طويل للحصول على نوع الدم المطلوب ,مما يجعل الاقارب بالتدخل سريعا لظروفهم الاجتماعية وانقاذ حياة المريض للاسف الشديد في سياسة مص الدماء.
الى متى ستبقى القوانين مكتوفة الايدي وجعل مصاصين الماء بدون وجه حق يتصرفون من منصبهم بتجارة محرمة حسب الشرع والقانون .
ولنا عودة في موضوع بنوك الدم ومن المستفيد .



المصدر

التعليقات مغلقة.