برشلونة يستعيد نغمة الانتصارات والمركز الثالث

3


استعاد برشلونة نغمة الانتصارات بفوز عريض على ضيفه إلتشي 3-صفر الاربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى من البطولة الاسبانية لكرة القدم، والمركز الثالث من إشبيلية الذي كان جرده منه في المرحلة السابقة.
ويدين النادي الكاطالوني بالنقاط الثلاث إلى قائده الارجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفين (48 و69)، فيما أضاف الظهير جوردي ألبا الثالث (73).
ورفع ميسي رصيده إلى 18 هدفا في البطولة وانفرد بصدارة الهدافين بفارق هدفين عن زميله السابق ومهاجم أتلتيكو مدريد الحالي الاوروغوياني لويس سواريز.
كما هز عميد برشلونة الشباك في مبارياته السبع الأخيرة تواليا في البطولة، مسجلا 11 هدفا.
وتقدم برشلونة للمركز الثالث برصيد 50 نقطة على حساب إشبيلية (48) والذي يملك مباراة مؤجلة، كما ضيق الخناق على غريمه اللدود ريال مدريد صاحب المركز الثاني (52).
ويحل برشلونة ضيفا على إشبيلية في قمة المرحلة 25 السبت المقبل، على أن يتجدد لقاء الفريقين في الثالث من آذار/مارس المقبل في مسابقة الكأس المحلية بعدما وضع النادي الأندلسي قدما في النهائي بفوزه على برشلونة 2-صفر في ذهاب الدور نصف النهائي.
واجه برشلونة ضيفه إلتشي بعد أربعة أيام من تعادله “القاتل” أمام قادس 1-1 في المرحلة 24 الذي وضع حدا لسلسلة من 7 انتصارات متتالية للنادي الكاطالوني في “لا ليغا”.
وحافظ برشلونة على سجله خاليا من الخسارة في مبارياته الـ14 الاخيرة، وتحديدا منذ كانون الأول/ديسمبر 2020 والخسارة أمام قادش نفسه 1-2.
في المقابل، لم يسبق لفريق إلتشي أن فاز على برشلونة منذ موسم 1974-1975، فيما لم تتلق شباك الـ “بلاوغرانا” اي هدف من ضيفه منذ عام 1978 وسلسلة من 12 مباراة تواليا مع شباك نظيفة في مختلف المسابقات.
واضطر مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان لخوض المباراة من دون الرباعي أنسو فاتي، البرازيلي فيليب كوتينيو، الأورغوياني رونالد أروخو وسيرجي روبرتو بسبب الإصابة. فيما أجرى خمسة تعديلات على التشكيلة التي خاضت لقاء المرحلة السابقة، فأبقى الفرنسيين أنطوان غريزمان وعثمان دمبيلي وكليمان لانغليه وسيرجيو بوسكيتس على مقاعد الاحتياط.
ضغط برشلونة سريعا على ضيفه بعد دقيقتين من صافرة البداية فهدد مرماه بتسديدة من داخل المنطقة من البرتغالي فرانشيسكو ترينكاو، ورد إلتشي في الدقيقة الخامسة بعد تمريرة عرضية من الارجنتيني إيميليانو ريغوني على الرواق الايسر عبرت دفاع الـ “بلاوغرانا” لتصل إلى مواطنه لوكاس بويي الذي سدد كرة علت المرمى.
وتألق ترينكاو مجددا بعدما راوغ داخل المنطقة وانفرد بالحارس وسدد كرة قوية على بعد 10 أمتار ارتمى لها الحارس إدغار باديا وصدها بيده (20).
في الشوط الثاني، ضرب برشلونة دفاع إلتشي بعد لعبة ثلاثية بدأها بيدري منها إلى المندفع ميسي الذي مرر بدوره داخل المنطقة إلى المهاجم الدنماركي مارتن برايثوايت تابعها بكعب قدمه وتلقفها الارجنتيني ليسدد كرة ارتطمت بيد الحارس واستقرت في الشباك (48).
واضاف ميسي الثاني بعد تمريرة داخل المنطقة من الهولندي فرانكي دي يونغ، فراوغ أكثر من مدافع وسدد في المرمى (69)، ليضيف صاحب الأرض الثالث بعد تمريرة عرضية من قائده إلى برايثوايت الذي مررها إلى ألبا المندفع من الخلف (73)، قبل أن يحل الأميركي سيرجينو دست بدلا منه.
كما أخرج كومان لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش وادخل دمبيلي، ومواطنه غريزمان بدلا من برايثوايت، ولانغليه بدلا من جيرارد بيكي.
وقبيل صافرة النهاية وقفت العارضة سدا أمام تسديدة غريزمان (82)، لتنتهي المباراة بثلاثية نظيفة لبرشلونة.



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.