رحيل الكاتبة المصرية نوال السعداوي بعد صراع مع المرض

2


وبدأت حياتها المهنية كطبيبة للأمراض الصدرية في مستشفى القصر العيني، ثم انتقلت بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتنال درجة الماجستير في علوم الصحة من جامعة كولومبيا في عام 1966.

واشتهرت نوال سعداوي بكتاباتها الجريئة، من بينها كتاب «المرأة والجنس»، الذي صدَر في عام 1968، فأحدث صخبًا كبيرًا نظرًا لجرأته في مجتمع اعتبارًا محافظًا آنذاك، كما عملت نوال السعداوي كمستشارة للأمم المتحدة في برنامج المرأة في أفريقيا والشرق الأوسط.

وفي عام 1973، نُشرت روايتها الشهيرة «المرأة في بوينت زيرو»، وبعدها في عام 1976 «وفاة الله من قبل النيل»، وفي عام 1977 نشرت «الوجه المخفي للحواء: النساء في العالم العربي».

واعتقلت وحبست بسبب معارضتها للرئيس الراحل محمد أنور السادات، وفي عام 1983 أصدَرت «مذكراتي في سجن النساء»، وقالت إنَّها حين خرجت من السجن كانت تتمنى كتابة برقية شكر إلى السادات الذي جعلها تحول الألم والشقاء والمعاناة إلى عمل إبداعي.





المصدر

التعليقات مغلقة.