نقابات تعليمية تعلن خوض إضراب وطني ووقفات احتجاجية

2


دعا التنسيق النقابي الثلاثي المكون من الجامعة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم، إلى إضراب وطني إنذاري يوم الثلاثاء 23 مارس الجاري، احتجاجا على ما أسماه “المس بكرامة نساء ورجال التعليم”، بالاضافة إلى وقفات احتجاجية أمام مقرات الأكاديميات الجهوية يوم الخميس 25 مارس الجاري، مع حمل شارة الغضب ابتداء من يوم الإثنين، لمدة أسبوع كامل.

وقال التنسيق النقابي في بلاغ له ،إن هذا الإضراب، يأتي اقتناعا من القصد الحكومي بهدم دعائم المدرسة العمومية من خلال مباركتها لتحقير وتعنيف وإذلال نساء ورجال التعليم المطالبين سلميا بحقوقهم العادلة، مضيفة أن الحكومة تقايض بملفات الشغيلة التعليمية العادلة.

وتتهم النقابات الحكومة بـ«رفع الاحتقان في القطاع عوض إخراج المراسيم الاتفاقية وفتح الحوار الجدي المباشر في القضايا العالقة»، منتقدة ما اعتبرته «التعاطي الحكومي السلبي مع قطاع التعليم»، محملة «المسؤولية الكاملة للحكومة وللوزارة الوصية لما ستؤول إليه الأوضاع بالقطاع».

وتطالب النقابات باستئناف الحوار القطاعي وحل ملفات الترقيات وأساتذة السلم 9، وحاملي الشهادات.

يشار إلى أن الأساتذة المتعاقدين، خاضوا سلسلة من الإضرابات واعتصامات ومسيرات جهوية قبل أسابيع، للمطالبة بإدماجهم في الوظيفة العمومية؛ وهو المطلب الذي ترفضه الحكومة والوزارة الوصية.





المصدر

التعليقات مغلقة.