تسريب يكشف سبب سعي الجزائر للتخلص من زعيم البوليساريو واستبداله بآخر مقرب من السعيد شنقريحة

1


نقل موقع “الجزائر تايمز” عن مصادر مطلعة قولها إن الجزائر كانت تخطط في الأساس للتخلص من زعيم البوليساريو إبراهيم غالي، عندما أرسلته للعلاج في إسبانيا بهوية مزورة.

وأشار الموقع إلى أن تسريبات وصلته كشفت أن الجزائر رفضت الاستجابة لطلب إسبانيا بإعادة زعيم البوليساريو إلى أراضيها بعد تحسن حالته الصحية.

الجزائر أرسلت إبراهيم غالي للعلاج في إسبانيا بهوية مزورة

المصادر ذكرت أن السلطات الجزائرية أرسلت “غالي” للعلاج في إسبانيا بهوية مزورة، واصفة ذلك بأنه “الخطة الناجحة للجنرالات” للتخلص منه، وتوريط إسبانيا سياسيا مع المغرب.

هذا ولفت الموقع إلى حصوله على تسريب يفيد بأن الحكومة الإسبانية طلبت “عن طريق سفيرها في الجزائر إرسال طائرة لإعادته إلى مستشفى عين النعجة بعد تحسن حالته، بحسب تقرير المستشفى”.

وأضاف أن “خبراء في القانون الدولي نصحوا حكومة بيدرو سانشيز بالتخلص من بن بطوش (الاسم المزور الذي دخل به غالي) لأن وضعيته القانونية في حال وفاته ستشكل مشكلة حقيقية للدولة الإسبانية”.

اقرأ أيضاً: هل يشعل استقبال اسبانيا زعيم البوليساريو إبراهيم غالي خلافاً مع المغرب؟

تقرير “الجزائر تايمز” أشار أيضا إلى أن النظام الجزائري يستعد للتخلص من “غالي” وتعويضه بزعيم جديد مقرب من رئيس الأركان “السعيد شنقريحة”.

مطلوب للعدالة الأوروبية والسرطان نهش جسده

وذلك بعدما أصبح زعيم الجبهة الانفصالية “مطلوباً للعدالة الأوروبية، ويعاني مرض السرطان القاتل”.

وكان من المقرر أن تكون رحلة “غالي” إلى إسبانيا بقصد العلاج سرية.

إلا أن مجلة “جون أفريك” الفرنسية أذاعت الخبر، ما تسبب في أزمة دبلوماسية بين المغرب وجارته الأوروبية.

وكانت تقارير إعلامية، أكدت أواخر أبريل الماضي على عدم تأثير استقبال إسبانيا لـ “إبراهيم غالي” زعيم البوليساريو لما وصف بأنه أسباب إنسانية، على العلاقات مع المغرب التي لا تعترف بالجبهة الانفصالية.

واستقبلت اسبانيا زعيم البوليساريو، بعد تدهور وضعه الصحي نتيجة مرض كوفيد-19.

يأتي ذلك في الوقت الذي تعمل جمعية حقوقية على تحريك المتابعة ضد إبراهيم غالي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي هذا الصدد، أوردت مصادر إعلامية متعددة وجود زعيم البوليساريو إبراهيم غالي في مستشفى بمنطقة لوغرونيو شمال البلاد.

وحسب تلك المصادر، فقد جرى نقله على وجه السرعة من الجزائر للعلاج من كوفيد-19. وكتبت عن دخوله بهوية وجواز سفر جزائريين.

تصريحات إسبانية

واعترفت مصادر دبلوماسية إسبانية، لجريدة “البايس”، بوجود إبراهيم غالي في إسبانيا، ثم جاء التأكيد الرسمي في تصريحات لوزيرة خارجية إسبانيا غونثالث أرانشا لايا.

وقالت الوزيرة في ردها على سؤال حول احتمال تدهور العلاقات مع المغرب بسبب وجود زعيم البوليساريو في إسبانيا: “هذه القضية لن تؤثر نهائيا على العلاقات المتينة مع المغرب”.

وتابعت: “المغرب دولة صديقة وشريكة في مختلف القطاعات، وهذا لا يمنع من التزام حكومة مدريد بتعهداتها الإنسانية”.

وشددت الوزيرة على استمرار الرباط ومدريد في بحث تاريخ للقمة الثنائية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك



المصدر

التعليقات مغلقة.