ميسي يعيد برشلونة الى سكة الانتصارات قبل القمة المرتقبة أمام أتلتيكو

5


أعاد العميد والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة إلى سكة الانتصارات وأحيا آماله في المنافسة على اللقب قبل القمة المرتقبة ضد أتلتيكو مدريد السبت المقبل، وذلك بقيادته إلى الفوز على مضيفه فالنسيا 3-2 الاحد على ملعب “ميستايا” في المرحلة الرابعة والثلاثين من بطولة إسبانيا في كرة القدم.

وكان فالنسيا البادئ بالتسجيل عبر المدافع البرازيلي غابريال باوتيستا (50)، لكن برشلونة رد بثلاثة أهداف بينها ثنائية لميسي (57 و69) وهدف لمهاجمه الفرنسي أنطوان غريزمان (63)، قبل أن يقلص كارلوس سولير الفارق (83).

واستعاد برشلونة توازنه بسرعة عقب الخسارة المفاجئة أمام ضيفه غرناطة 1-2 في “كامب نو” الخميس في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ33، فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 74 نقطة بفارق المواجهتين المباشرتين خلف غريمه التقليدي ريال مدريد حامل اللقب، وبفارق نقطتين خلف أتلتيكو مدريد المتصدر وضيفه في قمة حاسمة السبت المقبل في المرحلة السادسة والثلاثين.

وكانت الافضلية للفريق الكاطالوني الذي خاض المباراة في غياب مدربه الهولندي رونالد كومان بسبب الايقاف لمباراتين لطرده في المباراة ضد غرناطة، منذ البداية لكن التكتل الدفاعي للاعبي اصحاب الأرض حال دون خلق الكثير من الفرص في الشوط الأول.

واستهل فالنسيا الشوط الثاني مهاجما ونجح في افتتاح التسجيل مبكرا، لكن برشلونة صب جام غضبه بتسجيله ثلاثة أهداف في مدى 12 دقيقة بينها ثنائية لميسي الذي عزز موقعه في صدارة لائحة الهدافين برصيد 28 هدفا.

وهو الفوز الأول لبرشلونة على فالنسيا في آخر أربع زيارات له لملعب “ميستايا”.

وأهدر بيدري فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل مبكرا اثر هجمة منسقة وتبادل سريع للكرة من لمسة واحدة عندما هيأها له الهولندي فرنكي دي يونغ داخل المنطقة فسددها بيمناه بجوار القائم الأيسر (3).

وأنقذ حارس مرمى برشلونة السابق الدولي الهولندي ياسبر سيليسن مرمى فالنسيا من هدف محقق عندما تصدى لكرة المدافع الأوروغوياني رونالد أراوخو داخل المنطقة اثر ضربة حرة جانبية انبرى لها ميسي (13).

وكانت أول وأخطر فرصة لفالنسيا عندما تلقى الصربي أوروش راتشيتش كرة خارج المنطقة من خوسيه غايا فسددها قوية زاحفة بيمناه تصدى لها حارس المرمى الدولي الألماني مارك-اندري تير شتيغن على دفعتين (26).

وأنقذ تير شتيغن مرماه من هدف محقق بتصديه لانفراد البرتغالي غونزالو غيديش داخل المنطقة حيث ابعد كرته بيده الى ركنية (49) سجل منها المدافع غابريال باوليستا التقدم بضربة رأسية داخل المرمى الخالي (50).

وحصل برشلونة على ضربة جزاء عندما لمست الكرة يد المدافع طوني لاطو فانبرى لها ميسي لكن الحارس سيليسن تصدى لها، فتهيأت أمام سيرجيو بوسكيتس الذي مررها الى بيدري امام المرمى فسددها قوية ارتدت من المدافع باوتيستا واستقرت أمام “البرغوث” الذي تابعها بسراه داخل المرمى مدركا التعادل (58).

ومنح غريزمان التقدم لبرشلونة عندما استغل كرة مرتدة من سيليسن بعد رأسية لمواطنه دي يونغ فتابعها بيسراه من مسافة قريبة على يمين الحارس (63)، رافعا رصيده الى 12 هدفا هذا الموسم.

ووجه ميسي الضربة القاضية لفالنسيا بإضافته الهدف الثالث من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة انبرى لها بيسراه فارتطمت بالقائم الأيسر وعانقت الشباك (69).

وقلص سولير الفارق لأصحاب الأرض بهدف رائع من تسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى تير شتيغن (83).



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.