الضغوط تدفع رئيس الجامعة الألمانية إلى الاستقالة

1


أعلن فريتس كيلر استقالته من رئاسة الجامعة الألمانية لكرة القدم بعد مقارنته أحد خصومه بقاض نازي، وذلك في خضم التفاوض مع المدرب هانزي فليك لخلافة يواكيم لوف بعد كأس أوروبا المقبلة.

وتعرض كيلر (64 عاما) لضغوط كبيرة، بعد مقارنته في نيسان/أبريل الماضي نائبه راينر كوخ بقاضي النظام النازي السيء السمعة رولاند فرايزلر الذي حكم على الكثير من المعارضين بالاعدام وشارك في مؤتمر وانسي الذي اتخذ قرارا بشأن المحرقة.

وأعلنت الجامعة الألمانية أن السيد كيلر سيسلم تفويضه الاثنين المقبل، بعد مثوله أمام محكمة داخلية للجامعة للرد على ألفاظه الخارجة عن النص.

وبرغم اعتذاره وقبول الاستماع إلى أقواله، أجبر كيلر على الاستقالة من قبل رؤساء عدة جمعيات إقليمية الذين طالبوه الاحد بالتخل ي مهامه.

وانتخب رئيس نادي فرايبورغ بالاجماع في 2019 بمهمة إعادة الهدوء إلى الجامعة القوية، وذلك بعد نزاعات داخلية اثر مزاعم لفضائح فساد.

اضطر سلفه راينهارد غريندل الى الاستقالة لقبول هدية سخية. أما سلف الأخير فولفغانغ نيرسباخ، فقد ترك مهامه في 2015 اثر فضيحة: كان ملاحقا بقضية شراء اصوات لاستضافة مونديال 2006.

ويجري مدير الجامعة الألمانية أوليفر بيرهوف مفاوضات راهنا للتعاقد مع فليك، مدرب بايرن ميونيخ المستقيل من منصبه، لخلافة لوف بعد الكأس القارية المقررة الشهر المقبل. كما تستعد الجامعة الألمانية لملف استضافة كاس أوروبا 2024.



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.