في الذكرى 40 لوفاته : بوب مارلي مسيرته، إرثه وموته الغامض

3


روبرت نيستا مارلي من مواليد 6 فيفري 1945 ، وتوفى في 11 ماي 1981 بعد صراع مع مرض السرطان
 في الستينات التحق بوالدته في الولايات المتحدة الامريكية وفي أمريكا اشتغل بوب مارلي عاملَ نظافة، ثم عمل في مصنع واجتهد في توفير المال لمواصلة طموحه الموسيقي ..

وفي هذه الفترة، تعرف عن قرب على حركة المطالبة بالحقوق المدنية للسود في الولايات المتحدة، كما شاهد بعينيه المعاملة العنصرية القاسية التي يتعرض لها السود هناك مما ترك أثراً عميقاً في نفسه انعكس في أغانيه .
كون سنة 62 مجموعة the wailers  مع مجموعة من اصدقائه و واصل مسيرته ليتربع على عرش موسيقى الريقي ..
نهار 11 ماي 1981 استفاق العالم على خبر وفاة بوب مارلي، عمرو وقتها كان 36 سنة فقط عدى منهم 4 سنين يصارع في مرض السرطان، لكن من 3 سنين تعاود تحل الدوسي والعالم تفاجئ و تساءل ، شنوة السبب الرئيسي لرحيل ملك الريقي ؟
بوب مارلي ..الموت الغامض . 

في ماي 1977 وخلال مباراة كرة قدم جمعته بمجموعة من الصحفيين في العاصمة الفرنسية باريس تعرض بوب مارلي لاصابة في ساقو اليمين ، والأطباء يكتشفو انو عندو melanome .. سرطان جلدي من النوع الخطير .. بوب مارلي يعمل عملية في جويلية 1977 و يرجع للموزيكا و يواصل كارييرو، لكن في سبتمبر 1980 المرض ينتشر في الجسد متاعو ووالاطباء يعلموه انو مازالو شهر برك في حياته . 

لكنو قاوم مدة 9 اشهر و توفى في بلادو عام 1981 
حكاية وفاة بوب مارلي عاودت ظهرت بعد تصريحات منسوبة ل bill oxley .. الي حسب برشة مصادر اعلامية هو عنصر من المخابرات الامريكية cia .. و اللي اعلم المقربين منو قبل ما يموت انه هو كان سبب في مرض بوب مارلي بعد ما هدالو حذاء فيه ابرة ملوثة تسببت في المرض متاعو ..
التصريح المنسوب لbill oxley .. خلق ضجة عند احباء ملك الريغي ،وأصبح السؤال هل فعلا تم اغتيال بوب مارلي .
و علاش .. ؟ 
 خاصة انو سبق انو تعرض فعليا لمحاولة اغتيال في دارو في العاصمة الجامياييكية كنغستون سنة 1976 وكان هذا خلال حملة انتخابية . 
 فن و موسيقى بوب مارلي  قربوه برشة مالجماهير و هو بيدو كان قريب من عالم السياسة و السياسيين، كل غناية وراها قصة ميساج ودعوات للتحرك و التمرد والانتفاض الشي اللي خلاه عرضة طيلة حياته لانتقادات شديدة من قبل المتطرفين السود والعنصريين البيض جراء نشاطه في الدعوة إلى الوحدة الأفريقية خلال سبعينيات القرن العشرين  
في منتصف سبعينيات القرن العشرين تصاعدت الخلافات السياسية في جامايكا وتحولت إلى حرب أهلية حقيقية زاد فيها مستوى الجريمة، و كان لبوب مارلي دور كبير في تقريب اراء الخصوم السياسيين ووصل حتى انو جمعهم في the One Love Peace Concert,  عام 78 .
هل انو الشعبية هذي والتداخل بين الفني و السياسي عند بوب مارلي والخط الثوري اللي خلقو قلقو فعلا برشة دول و حكومات لدرجة اني تحاول تتخلص منو؟ 
 خاصة الولايات المتحدة اللي كانت وسط هالتحركات الكل متخوفة من تحول الجاماييك الى دولة شيوعية كيف كوبا و بالتالي تخسر سلطتها عليها .
عدة وسائل اعلام اجنبية بحثت في الموضوع متع التصريحات متع oxley و ما وصلتش تثبت صحتها ..لكن الاكيد  انو اليوم بعد 39 سنة من وفاته..مازال ملك الريغي ..يثير برشة جدل .. .



المصدر

التعليقات مغلقة.