سندباد الشرق يهيء نزالا من نار للنسور

3


• هل ينفث آدم سمه من جديد؟  
لا حديث في الأوساط الرياضية بوجدة سوى عن  مدى إجراء لقاء الدورة 18 من عدمه، والذي سيجمع المولودية الوجدية ضد والرجاء البيضاوي، يومه الخميس 20ماي الجاري بداية من الساعة السابعة والربع مساء، وحسب آخر المستجدات فاللقاء بين الطرفين  سيجرى في موعده المحدد دون أي تأجيل، ونظرا لأهمية اللقاء فقد أنهى الفريق الوجدي استعداداته لهذا النزال الحاسم بكامل عناصره، في المقابل وخلافا لما تم تداوله بإمكانية مشاركة الفريق البيضاوي بالفريق الثاني، فقد تأكد رسميا أنه سيشارك بعناصره الأساسية، هذا ووصل الفريق إلى مطار وجدة ــ أنجاد في طائرة خاصة مساء أمس الأربعاء على الساعة 8 و45دقيقة.

• القانون فوق الجميع
يرى مهتمون بالشأن الرياضي أن القانون واضح، بخصوص لقاء المولودية والرجاء البيضاوي في ظل مستجدات الحجر الصحي الذي طال البعثة البيضاوية التي شاركت في اللقاء أمام أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي، وعلى هذا الأساس وجب تطبيق القانون ولعب المباراة في تاريخها المحدد مسبقا، والذي حددته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، حيث كانت هناك تخوفات الجماهير، من تأجيل اللقاء، عقب قرار السلطات بدخول الفريق البيضاوي في حجر صحي لمدة 10 أيام، علما أن القانون واضح «في حال تعذر أي فريق إجراء مباراة بسبب عدم تمكنه من توفير الحد الأدنى لعدد اللاعبين، أو لم يتمكن من الحضور إلى مكان إجراء المباراة بسبب قيود التنقل أو لأسباب أخرى مرتبطة بوباء كوفيد 19، فإن الفريق يعتبر منهزما في هذه المباراة بهدفين لصفر».
ويذكر أنه غالبا ما كان اللقاء ــ قبل الجائحة ــ يجلب جماهير قياسية تحج إلى الملعب لمتابعة الفريقين، وكانت دائما تنتهي في أجواء أخوية بين الفريقين.

• استعدادات مكثفة لوجدة
أنهى أشبال المدرب الفرنسي كازوني استعداداتهم للنزال الحاسم الذي سيجمعهم اليوم بالرجاء البيضاوي، وينتظر أن يشارك الفريق بكامل عناصره، هذدا ما أكده بلاغ جديد للمكتب المسير والذي جاء فيه أنه باستثناء علاء الدين بوشنة الذي أكدت الفحوصات الطبية إصابته باعتلال وتري وعضلي على مستوى الفخذ الأيسر، فجميع اللاعبين على أتم الإستعداد لمواجهة الرجاء بمن فيهم اللاعبان لمين دياكيتي وصابر الغنجاوي، اللذان شعرا بدورهما في لقاء الفتح الرباطي بآلام على مستوى الكاحل والركبة، وحسب نفس البلاغ فقد أثبتت الفحوصات التي خضع لها أنهما لا يشتكيان من أي إصابة وتدربا بشكل عادي في المجموعة.

• إستمرار تألق «لمعلم النفاتي»
يواصل آدم النفاتي تألقه، بتسجيله أهداف بطرق فنية لا يبدعها إلا «معلم» في كرة القدم، وحسب آخر الأخبار  فدينامو الفريق ونجم اللقاء آدم النفاتي لعب المباراة أمام الفتح الرباطي وهو صائم، ومع ذلك فقد تألق وأبدع بهدفين قل نظيرهما، تألق النفاتي جعله محط أنظار العديد من الأندية، ولحد الآن ما زالت الوجهة المقبلة للنفاتي غير معروفة، وإن كانت الأخبار المسربة تفيد أن الرئيس هوار قد حسم رسميا استمرار آدم مع الفريق بعقد يمتد لموسمين، ليبقى تجديد هدا العقد مرتبطا فقط ببعض التفاصيل.

• السؤال اللغز؟
لم يفهم أي أحد مصير بعض اللاعبين الرسميين في الفريق الوجدي، والأمر يتعلق بكل من اللاعب الجزائري عبدالله المودن وكريم الهاني والحارس مهدي مفتاح، فمنذ أسبوعين أصدر المكتب المسير بلاغا يقول بشفاء اللاعبين من الإصابات التي لحقت بهم، والغريب في الأمر أن أخبارا مطلعة أكدت أن المعنيين بالأمر يتدربون بشكل عادي مع المجموعة، وهم على أتم الجاهزية، ورغم ذلك لا يتم استدعاؤهم حتى في اللائحة، سواء أمام سريع وادي زم أو الفتح الرباطي، ليبقى السؤال المحير، ما سبب هذا الإقصاء الذي حير الجماهير الوجدية؟ وحسب ما علمته “المنتخب” من مصادر عليمة، فينتظر إشراك اللاعبين في موقعة اليوم الخميس أمام الرجاء البيضاوي.



لقراءة الخبر من المصدر

التعليقات مغلقة.