المقاطعة الاقتصادية.. سلاح نشطاء مغاربة لمواجهة إسبانيا

3


نشر النشطاء قائمة للمنتجات والسلع الإسبانية مرفقة بوسم (هاشتاغ) “مقاطعة_المنتجات _الإسبانية”، إلى جانب دعوتهم لمقاطعة وجهات إسبانيا السياحية التي يتدفق عليها المغاربة خلال فصل الصيف.

وتفاعل الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة موقعي فيسبوك و تويتر مع هذه الدعوة، وشارك عدد كبير منهم صورا للتعبير عن دعمهم للحملة وانخراطهم في مقاطعة البضائع الإسبانية في المغرب.

وتشهد الأسواق المغربية حضورا قويا للسلع التي تحمل علامة “صنع في إسبانيا”، من بينها منتجات غذائية وماركات للملابس الجاهزة ومنتجات إلكترونية وغيرها.

وتأتي خطوة المقاطعة في خضم تصاعد الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا منذ أسابيع، بسبب استقبال مدريد لزعيم انفصالي جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بجواز سفر مزور للعلاج، وقالت إنها فعلت ذلك لأسباب “إنسانية بحتة”، وهو ما وصفته الرباط بالازدواجية في الخطاب من طرف إسبانيا التي تستقبل على أراضيها متهما بجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

واتهمت مدريد الأسبوع الماضي الرباط بـ” الابتزاز” عبر تخفيف القيود والسماح لحوالى 8 آلاف مهاجر بالعبور نحو ثغر سبتة، في الوقت الذي أكد فيه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن اسبانيا فضلت التنسيق مع خصوم المملكة ضد مشاعر المغاربة، ولفت إلى محاولتها تحوير الاهتمام عن هذه القضية إلى قضية أخرى.



المصدر

التعليقات مغلقة.