محامية فاضل بريكة تطالب بالاستماع لناشطين صحراويين

3


DR


مدة القراءة: 1′

بعد أسبوع من عودة إبراهيم غالي إلى الجزائر، قدم دفاع الناشط الصحراوي المنشق فاضل بريكة، التماسا جديدا إلى المحاكم الإسبانية حسب ما أوردته صحيفة “الرازون“، مشيرة إلى أن المحامية ماريا خوسيه مالاجون طلبت من قاضي التحقيق في المحكمة الوطنية، سانتياغو بيدراز، الاستماع إلى شاهدين، موجودين حاليًا في مخيمات تندوف، حول قضية التعذيب الذي تعرض له موكلها لشهور في عام 2019 في سجون الجبهة.

ويتعلق الأمر حسب المصدر نفسه، بمولاي أبا بوزيد ومحمود زيدان، اللذين سبق لهما أن اختطا أيضا، من قبل ميليشيات البوليساريو في يونيو 2019 قبل إطلاق سراحهما، دون محاكمة، في 10 نونبر من نفس العام.

ويرغب دفاع فاضل بريكة في دفع العدالة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الجبهة ضد السكان الصحراويين المقيمين في مخيمات تندوف.

وسبق لمنظمات دولية لحقوق الإنسان، مثل هيومن رايتس ووتش، أن أدانت عمليات اختطاف المعارضين الثلاثة. كما سبق لفاضل بريكة أن تحدث في 6 مارس 2020 في الجلسة 43 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن ظروف اعتقاله.





المصدر

التعليقات مغلقة.