موجة النزوح إلى سبتة لم تكن أزمة هجرة

3


DR


مدة القراءة: 1′

عقد وزير الداخلية الاسباني فرناندو غراند مارلاسكا، ووزير الأمن القومي للولايات المتحدة، أليخاندرو مايوركاس، يوم أمس اجتماعا اتفقا فيه بحسب ما أوردت صحيفة “ABC” الاسبانية، على تعزيز التعاون في الشؤون الأمنية بين إسبانيا والولايات المتحدة، مع إيلاء اهتمام خاص لمكافحة الإرهاب، وجرائم الإنترنت والهجرة غير النظامية.

وقال المسؤول الإسباني إنه اتفق مع وزير الأمن الداخلي الأمريكي على أن موجة النزوح إلى سبتة في ماي الماضي “لم تكن أزمة هجرة”. وقال مارلاسكا في مؤتمر صحافي مشترك مع أليخاندرو مايوركاس، إن وزارته تعاملت مع ما حدث في سبتة، وتابع أن هذه الأزمة تقع ضمن مسؤولية الإدارات الوزارية الأخرى أيضا.

وتابع الوزارات الأخرى “تعمل في صمت وبالقوة اللازمة لإعادة العلاقات المهمة مع الدول الشقيقة والصديقة”. ولم يرد المسؤول الإسباني عن سؤال حول إمكانية صدور موقف مشترك بخصوص الصحراء الغربية، علما أن الإدارة الأمريكية السابقة اعترفت بالسيادة المغربية عليها.





المصدر

التعليقات مغلقة.