حفل إفتتاح أولمبياد طوكيو: حفل تميز بالبساطة و سيطر عليه تكريم أصحاب البدلة البيضاء. – الأسود

3


الأسود: خليل البجاوي
تميز حفل إفتتاح الدورة 32 من الألعاب الأولمبية الصيفية بطوكيو, بكونه حفلا إختار البساطة, فعكس التوقعات التي كانت تتوقع أن تبرز اليابان مقدار تطورها التكنولوجي و تبهر العالم بتقدم صناعتها الإلكترونية, أو تظهر جانبا من عراقتها التاريخية بإستذكار عراقة الساموراي و براعتهم القتالية, جاء حفل الإفتتاح مبسطا للغاية و إن بلغت مدته حوالي الأربع ساعات كاملة.
بل حتى عملية إيقاد الشعلة التي حاولت عدد من الدول التي إحتضنت الأولمبياد, أن تبدع في طريقة إيقادها إختار اليابانيون أن يكون إيقادا مبسطا للغاية.
لكن حفل الإفتتاح لأولمبياد طوكيو سيظل مذكورا في التاريخ, كالحفل الدي كرم فيه كل من عمل و إجتهد و ضحى بجهده و سهر الليالي, بعيدا عن أهله من أجل مجابهة فيروس كوفيد 19 و إنقاد البشرية جمعاء.
ولا شك أن معارضة جزء كبير من الشعب الياباني لإقامة الأولمبياد, و تغيير برنامج حفل الإفتتاح في مناسبتين أدى إلى تخلي اللجنة المنضمة عن عديد الفقرات.



Post Views:
9٬281



Source link

التعليقات مغلقة.