الفنان علي كنعان يطلق إحدى أولى أعمال الفن الرقمي المغربي للNFT

2


– عمل تكريمي للممثل العظيم أنتوني هوبكنز
– نظام مصادقة قائم على Blockchain

أطلق الفنان علي كنعان أول عمل رقمي له للNFT (عملة رمزية غير قابلة للفك)، وهو المعيار الجديد لمصادقة الأعمال الرقمية الفريدة القائمة على تقنية Blockchain، والتي تمثل رمز تشفير غير قابل للتبديل، وهو معيار مشابه لتلك المستخدمة في العملات المشفرة مثل Bitcoin.

تكريمًا للممثل الشهير أنتوني هوبكنز الدي لعب دور الدكتور فورد في سلسلة Westworld، يعد هذا العمل الأول من نوعه للفنان المغربي. واحتفالا بهذا الإطلاق، طرح الفنان سلسلة محدودة من 40 مطبوعة من عمله أيضًا، بيعت في 72 ساعة فقط، مما يدل على شغف الجمهور لهذا النوع الجديد من الفن.

قال علي كنعان: “كان هدفي من خلال هذا العمل أن أشيد بالسير هوبكنز، الذي أكن له إعجابًا كبيرًا”. “ثم خطرت لي الفكرة لصنع لوحات ملموسة على شكل مطبوعات لهواة الجمع، تمامًا مثل اللوحات المادية. وبالنظر إلى خلفيتي كمصمم لألعاب الفيديو، كانت تقنية Blockchain ومعيار NFT خياراً بديهياً. بالنظر لآراء المهتمين بالميدان، أعتقد أن هذه التكنولوجيا تفتح آفاقًا جديدة للمبدعين من خلال السماح لهم بالوصول بسرعة وكفاءة إلى جمهور عالمي وتجاوز الحدود المادية، خاصة في ظل هذه الجائحة والمعارض شبه المغلقة.”

أحدثت أعمال NFT ثورة في المشهد الفني، وكذا سوق الفن الذي شهد انتكاسة منذ إلغاء العروض، الشيء الذي ساهم في وصول العديد من الفنانين الجدد والغير المعروفين إلى العالمية. ففي عام 2020، حقق سوق الفن لتقنية NFT أكثر من 250 مليون دولار من المعاملات.
للتذكير، ظهرت أولى أعمال NFT – التي لا يمكن شراؤها إلا بالعملة المشفرة – في عالم ألعاب الفيديو عام 2017، لتنتقل بعد دلك إلى فئات أخرى من الأعمال الإبداعية.

عن علي كنعان
علي كنعان هو مصمم وفنان من مواليد البيضاء قام باكتساب التعاليم الأساسية للفن في مدرسة جابر بن حيان الثانوية بنفس المدينة، ثم التحق بمعهد CEGEP في ماتان، كندا، قبل التعاون مع ناشر ألعاب الفيديو الشهير Ubisoft، حيث كان مسؤولاً بشكل خاص عن تصميم الشخصيات والبيئة للألعاب مثل Rayman أو Les Lapins Cretin. بعد إغلاق استوديوهات Ubisoft في الدار البيضاء، سافر كنعان إلى أوروبا وقضى ما يقرب من 4 سنوات بين مدريد وبرلين ووارسو، حيث تعاون مع علامات تجارية مختلفة مثل Coca-Cola و Puma و Converse في مشاريع تشمل مجالات متنوعة مثل الفن الحضري و عالم الأزياء. بعد عودته إلى الدار البيضاء في عام 2019، أقام ورشته الجديدة هناك للعمل على مشاريع جديدة.

تعليقات





المصدر

التعليقات مغلقة.