صدمة الشعور المفاجئ بتقدم العمر.. كيف نتغلب عليها؟

1


يخشى البعض من بلوغ سن الشيخوخة، فغالبا ما يرتبط التقدم بالعمر بكثرة الأمراض، فضلا عن حدوث تغير واضح في الشكل، كظهور الشيب والتجاعيد في الوجه. فما العمل؟ وكيف يمكن أن نقنع أنفسنا بأننا كبرنا دون أن نصاب بالقلق؟

يراود البعض الشعور بأنه أصبح عجوزا أو أنه بات على أعتاب هذه المرحلة. قد يكون الأمر مخيفا للبعض، فالدخول إلى أعتاب مرحلة عمرية جديدة، قد لا تكون مستساغة أو متقبلة، فما الذي يمكننا فعله لتجاوز مرحلة الصدمة من مسألة التقدم بالعمر، وكيف يمكن أن تحارب الشيخوخة وأثار التقدم في السن؟

لسوء الحظ، لا يعتمد العمر حقًا على ما نشعر به. إنه يتقدم باستمرار، سواء كنا مستعدين أم لا. وقد تكون مرحلة الثلاثينات من العمر، هي فترة الاستقرار وبالبناء والتقدم، فهي المرحلة التي نحصد بها تعب الدراسة والتدريب في العشرينات. بيد أن هذه المرحلة، سرعان ما تنتهي، لتحل بعدها صدمة الأربعين، ومن ثم الخمسين والستين، ويتفاجأ المرء في أنه أصبح عجوزا، أو أنه يقترب من هذه المرحلة.

الرضى والقبول

من المهم، وفقا لمجلة شتيرن الألمانية، التي نشرت عن الموضوع، القبول بتقدمنا بالعمر. فالمرحلة التي نحن فيها الآن، والتي نخشى فيها بداية ظهور الشيب والتجاعيد، سنتمنى الرجوع إليها في المستقبل. وسننظر إلى صورنا في الماضي لنتحسر على شبابنا وجمالنا الضائع. لذلك من المهم أن نقر بمبدأ التقدم بالعمر ونعتبره أمرا مقبولا يحدث في حياتنا.

حدد مخاوفك

البعض يخاف من الشيخوخة لأنه لم يحقق ما يريد، مثل العائلة، أو الحصول على المال، بينما يخاف البعض أن يذوى جماله. من الضروري أن تحدد مخاوفك مستقبلا، كي تستطيع معالجتها لاحقا. فقد يكون الادخار والاستثمار والابتعاد عن التبذير حلا في مرحلة الشباب للقبول بشيخوخة سعيدة مستقرة. في حين أن الاعتناء بالبشرة وتناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة سيحافظ على نضارة جمالنا وحيويتنا لفترات متقدمة من العمر.

الطعام الصحي والرياضة

الاهتمام بالنظام الغذائي عند التقدم بالعمر، يصبح أمراً ضروريا للحفاظ على النشاط والتحصين ضد الأمراض وفق نصائح تقدمها مجلة بريغيته الألمانية. فبحسب خبراء، الأغذية الصحية التي لا ينبغي أن تغيب عن مائدتك عند بلوغك الستين من عمرك مثل الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم ويأتي الحليب ومنتجات الألبان على رأس القائمة. كما أن الأطعمة التي تحتوي على الحديد والمغنيسيوم مهمة جدا من أجل الحفاظ على الصحة العامة. كما رصد باحثون تغييرات إيجابية في أداء المخ لكبار السن الذين يمارسون الرياضة.

المرحلة العمرية التي أنت فيها الآن، والتي تعتقد أنك أصبحت بها عجوزا، هي الماضي الذي ستتوق إليه لاحقا، وستفتقده بعد عدد من السنين، لذلك قاوم شعور الشيخوخة الذي بداخلك، وتخلص من مخاوفك، وامض إلى اسعاد نفسك وعائلتك والأصدقاء من حولك مهما بلغت من العمر.



المصدر

التعليقات مغلقة.