عبير كنعان.. مغربية  حققت حلمها ببناء مسجد في الهند

21


DR


مدة القراءة: 4′

ستشهد قرية بولاية كارناتاكا، الواقعة جنوب غرب الهند، قريبا تدشين مسجد يطلق عليه اسم “مسجد محمد السادس”، تقف وراءه امرأة مغربية تعيش في الأراضي الهندية، منذ عدة سنوات، بعدما قررت تحقيق حلم عائلة زوجها في إطلاق هذا المشروع.

اشتهرت عبير كنعان على منصة اليوتيوب، من خلال قناتها ” عبير مغربية في الهند”، حيث يتابعها أكثر من 450.000 مشترك وتحصد ملايين المشاهدات. كانت بداية انطلاقتها في العالم الافتراضي عام 2019، حيث بدأت تشارك حياتها اليومية مع متابعيها، وتقربهم أكثر من الثقافة التي لا طالما أعجب بها عدد من المغاربة من خلال مشاهدتهم الأفلام البوليوودية.

ولدت عبير في الدار البيضاء عام 1991، ولم تتخيل يوما، أنها ستنتقل إلى الهند، والأكثر من ذلك الزواج والاستقرار هناك، وقالت خلال حديثها مع موقع يابلادي “لم أتخيل قط الذهاب إلى الهند أو الاستقرار بها. عندما أتيحت لي الفرصة، انتابني الفضول وأردت اكتشاف ثقافة هذا البلد البعيد، والذي تزوره قلة من المغاربة”. وأضافت “فكرت في المجيء إلى هنا، بعدما تم قبول إحدى صديقاتي، لاجتياز تدريب في تشيناي، عاصمة ولاية تاميل نادو. وقلت لنفسي لما لا أجرب حظي أنا أيضا”.

مغادرة المغرب للذهاب للعمل في الهند

حصلت عبير على شهادة الباكالوريا، في علوم الرياضيات قبل التحاقها بكلية العلوم في بن مسيك لمتابعة مشوارها الدراسي في شعبة الرياضيات التطبيقية. وبعد حصولها عل شهادة الإجازة، اشتغلت في إحدى الشركات بالدار البيضاء قبل أن تتاح لها الفرصة للذهاب إلى الهند. وفي هذا البلد الذي يضم الآلاف من الأعراق المختلفة، اختارت مواصلة مسيرتها الدراسية، والحصول على ماستر في إدارة الأعمال. وبالموازاة مع ذلك، بدأت الاشتغال في شركة للهندسة والمشتريات وإدارة البناء (EPCM)، وهو المكان الذي جمعها بزوجها.

لكن حياتها عند وصولها لأول مرة إلى الهند، لم تكن بذلك السهولة وقالت “كل شيء كان مختلفًا، من الطعام إلى اللباس، بما في ذلك العادات والتقاليد”.

“بعد أسبوع من بدء العمل، تلقيت دعوة من بعض الزملاء لتناول وجبة الغداء في إحدى المطاعم. وتقع الشركة التي أشتغل بها في منطقة، أغلب سكانها نباتيين. أخبروني أنني سأستمتع بالأكل، لكن عندما وصلت إلى هناك شعرت بخيبة أمل. لقد كان طبقًا يحتوي على 6 خضروات على الأقل ولكنه كان حارًا جدًا، كما أنني لم اكن من محبي التوابل التي استخدمت في الأكل”

عبير كنعان

لكن سرعان ما تأقلمت عبير مع حياتها الجديدة، على الرغم من الاختلافات الكبيرة بين الثقافتين وقالت “يعود الفضل أيضا لزوجي، الذي ساعدني على الاندماج. على الرغم من أن عائلتي كانت مترددة للغاية في انتقالي إلى الهند والزواج هناك، خاصة وأن النقطة الوحيدة المشتركة بين ثقافتي العائلتين هي الدين الإسلامي. كما أن والدها كان “ضد الفكرة تمامًا”، لكنه غير رأيه، فور التقائه بزوجها.

مغربية تحقق حلم عائلة مسلمة هندية

كما تدين عبير كنعان أيضًا بالكثير إلى حماتها، التي قدمت لها الدعم “خلال انتقالي إلى هنا، رغم أنها استغرقت وقتًا طويلاً” لتقبلها كزوجة ابنها. وقالت الشابة المغربية “بفضلها تعلمت اللغة التي كانت عقبة أمام اندماجي في البداية وكذلك الطبخ الهندي”.

بعد زواجها، قررت عبير الاستقالة من وظيفتها وتكريس وقتها لدراستها ومنزلها. وقالت “خلال هذه الفترة، كنت أسافر كثيرًا إلى المغرب. كما انتهزت الفرصة للحصول على ماستر في إدارة الأعمال. وفي عام 2019، بدأت في إعداد رسالة الدكتوراه الخاصة بي، لكنني قررت تعليق هذا المشروع حاليا، بسبب الأوضاع المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد، والبدء على تحقيق مشروع آخر” حيث قررت عبير، التي تعيش في قرية دادي التي يسكنها المسلمون، بناء مسجد هناك.

وقالت “الأرض هي ملك لجد حماتي، وحاولت الأسرة منذ سنوات بناء مكان للصلاة هناك، وقاموا ببناء غرفة صلاة صغيرة، لكنهم فشلوا في إكمال المشروع” وأضافت أن عائلة زوجها واجهت الكثير من الصعوبات في هذا المشروع، خاصة وأن غالبية الناس هناك من الهندوس، مقابل 10٪ من المسلمين.

“وجدت أن المسلمين، على الرغم من قلة عددهم، لم يكن لديهم مكان جيد للصلاة، مقارنة بالعديد من أماكن العبادة الكبيرة. لذلك اتخذت قرارًا بإعادة إطلاق هذا المشروع من خلال تقديم طلبات للحصول على رخصة لذلك “.

عبير كنعان

ولم تكن هذه المغامرة الجديدة سهلة في البداية. ومع ذلك، بعد ستة أشهر من الإجراءات، أطلقت عبير مشروعها، وقالت “تمكنت أخيرًا من الشروع في بنائه، بفضل تبرعات عائلتي وعائلة زوجي، بالإضافة إلى الأرباح التي أحصل عليها من قناتي على اليوتيوب، والمتبرعين من جميع أنحاء العالم” وتأمل هذه الشابة المغربية، أن يتمكن مسلمو العديد من البلدان من أداء صلواتهم تحت سقف هذا المسجد الذي يحمل اسم الملك محمد السادس.





المصدر

التعليقات مغلقة.