فاس عاشت وضعا مزريا في عهد شباط.. والجماعة تراكمت عليها الديون في ولايته

3


قال ادريس الأزمي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، عمدة مدينة فاس، إن هذه الأخيرة عاشت في عهد حميد شباط،عمدة المدينة السابق، وضعا مزريا نتيجة تدبير سيئ فاسد ومفسد.

وسجل الأزمي أنه في الوقت الذي ” يسجل علينا إلا حكم قضائي واحد خلال مدة تدبيرنا للشأن الجماعي في فاس ما بين 2015 و2021، وقيمة التعويض بلغت مليون درهم واحد، ورثنا 15 مليار سنتيم من الأحكام القضائية غير المنفذة”، مؤكدا أن ” المرافق الجماعية كانت تعرف الفوضى والتسيب، وتسير بالزبونية والمحسوبية والرئيس يضع رجالاته على رأسها لجمع الأموال”.

وأشار الأزمي إلى أنه تمكن من تسديد 100 مليار سنتيم من الديون السابقة التي وصلت 190 مليار سنتيم، موضحا أن 65 في المائة من مديونية جماعة فاس تراكمت ما بين 2003 و2015، ولازال البعض يريد أن يتهرب منها”، مفيدا أن ميزانية المحروقات تراجعت بنسبة 50 في المائة، وأن الميزانية المخصصة لتعويضات الرئيس ونوابهم وتحركاتهم داخل وخارج الوطن، شكلت خلال الولاية الحالية 15 في المائة فقط مما كان يصرف سابقا في عهد شباط.

وكان حميد شباط، عمدة فاس السابق والملتحق حديثا بحزب جبهة القوى الديمقرتطية، عبر عن رغبته في عمودية فاس واسترجاعها وإعطاء الأمل لساكنتها، محملا مسؤولية تدهور أوضاع مدينة فاس لعمدة فاس، ادريس الأزمي، واصفا إياها ب”المدينة المهجورة والمنكوبة” في عهده.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية








المصدر

التعليقات مغلقة.