لماذا قررت الجزائر تصعيد التوتر ضد المغرب؟!

1


أثارت المزاعم الجزائر ضد المغرب بعد التفجير الأخير، الذي أودى بحياة ثلاثة سائقي شاحنات جزائريين بين الحدود الجزائرية والموريتانية، ناقوس الخطر في كل من العواصم العربية والغربية، وخاصة في إسبانيا.

وقد يكون لأي تصعيد عسكري في المنطقة تداعيات اقتصادية وسياسية واجتماعية لا تحصى. في كل من إسبانيا والدول الأوروبية الأخرى.

في مقال رأي نشرته مجلة “أتلايار” الإسبانية، قال الكاتب سمير بينيس، إن المغرب اعتاد على رؤية النظام العسكري الجزائري يلفق اتهامات كاذبة ضده لصرف انتباه الرأي العام الجزائري عن مشاكله الاجتماعية والاقتصادية الداخلية.

لكن دائما ما يقابل المغرب التصريحات الجزائرية الاتهامية بتجاهل ويقلل من شأنها.بحسب الكاتب

كما أن عدم تخصيص الملك محمد السادس كلمة واحدة للجزائر أو الرد عن اتهاماتها غير المعقولة في خطابه التذكاري للمسيرة الخضراء. كان علامة واضحة على أن المغرب لا يعطي أهمية للإيماءات والحيل.

فهو -أي المغرب- واثق من نفسه ومصمم على الحصول على المزيد من الزخم الدبلوماسي الذي خلقه في السنوات الأخيرة حول الصحراء.

لم يكن التصعيد الأخير للتوتر بين البلدين إلا تتويجا لعام من التوتر الذي أخذ منعطفا لم نشهده منذ سنوات عديدة. واكتسب ذلك التوتر زخما ليصل إلى أبعاد مقلقة في الأيام الأخيرة.

سلسلة إهانات ونكسات دبلوماسية

لا يمكن فهم اندلاع التوتر الأخير دون الأخذ في الاعتبار سلسلة الإهانات والنكسات الدبلوماسية التي عانت منها الجزائر على يد المغرب لمدة عام حتى الآن.

كان على رأس تلك النكسات اتخاذ القرار 2602 الخاص بالصحراء في 29 أكتوبر الماضي.

ووفقا للكاتب، تسبب هذا القرار في تصعيد التوتر في الجزائر العاصمة. حيث فشلت بعد الحملة الإعلامية التي أطلقتها وكل جهودها الدبلوماسية، في إقناع مجلس الأمن بإعادة النظر في أطر العملية السياسية. وهذا ما عزز التقدم الدبلوماسي للمغرب.

في سياق متصل، أكد الكاتب، انه لفهم سياسية قرار الأمم المتحدة الجديد بشأن نزاع الصحراء. يجب تحليله في ضوء السياق الإقليمي الذي تم اعتماده فيه. وهو “التوتر غير المسبوق بين المغرب والجزائر”.

وعلى الرغم من أن الخلافات السياسية والاستراتيجية والصراع الإعلامي قد شكلا مصفوفة العلاقات بين هذين الجارين المغاربيين على مدى أربعة عقود على الأقل.

تمزق العلاقات الجزائرية مع المغرب 

فقد اتخذت الأعمال العدائية منعطفًا حاسمًا ومثيرًا للقلق في الأشهر الأخيرة. ووصلت إلى ذروتها مع تمزق جميع العلاقات الجزائرية الدبلوماسية والتجارية مع المغرب.

كما لو أن هذا الانهيار الدبلوماسي المفاجئ ومهرجان الاتهامات والحجج والضراوة الإعلامية المستمرة ضد العدو المغربي الأبدي لم تكن كافية.

فقد نشرت الجزائر بيان صحفي سريالي يستنكر قرارات الأمم المتحدة.

وفي الواقع، بعد يوم واحد فقط من اعتماد مجلس الأمن الدولي للقرار رقم 2602. أعربت الجزائر عن استيائها.

وحذرت مجلسَ الأمم المتحدة من أي استمرار للعملية السياسية للأمم المتحدة وفقًا للمعايير المعتمدة منذ عام 2007.

قال الكاتب، أنه لا يخفى على أحد أن أحداث كركرات في 13 نوفمبر من العام الماضي. واعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية، قد غيرت بشكل كبير موازين القوى في هذا الصراع الإقليمي حول الصحراء لصالح المغرب.

الجزائر تحاول وجبهة البوليساريو إثارة الحرب

خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، تحركت جبهة البوليساريو والجزائر جوا وأرضا لإثارة حرب في المنطقة، مما دفع مجلس الأمن للتدخل.

لقد ضاعفوا البيانات الصحفية التي تتحدث عن وجود حرب بين المغرب والجبهة الانفصالية. مما يعني أن الوضع قد يزداد سوءًا إذا لم تف الأمم المتحدة بوعدها بتنظيم استفتاء يسمح للصحراويين بممارسة حقهم لتقرير المصير.

كل هذه الإيماءات، من قبل الجزائر وجبهة البوليساريو وخطابهما الحربي، كانت تسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف. وفقا للكاتب

اقرأ أيضاً: لماذا تخشى إسبانيا تنقيب شركة قطرية عن النفط في المغرب!

أن يتحدث مجلس الأمن عن أحداث 13 نوفمبر، وأن يدين المغرب ويطالبه بإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل ذلك التاريخ. لذلك، كانت الجزائر تحاول بأي ثمن منع مجلس الأمن من المصادقة الضمنية على السيادة المغربية على الكركرات.

حمل مجلس الأمن على إعادة النظر في موقفه من رجحان مغربية الصحراء أو الحاجة إلى حل سياسي واقعي قائم على التسوية.

بالإضافة إلى إعادة تقديم تعديل لتفويض بعثة المينورسو بحيث يتم إعادة خيار الاستفتاء إلى الطاولة وعدم ذكر الجزائر أو اعتبارها طرفًا في النزاع.

لا يقل أهمية عن البقية، تقليص مدة ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية إلى ستة أشهر بدلاً من سنة واحدة، كما كان الحال بين عامي 2017 و 2018.

الضغط على المغرب

بالإضافة إلى ذلك، من الملح أكثر من أي وقت مضى الضغط على المغرب وإجباره على تقديم تنازلات ممكنة يمكن أن تعزز موقف الجزائر وجبهة البوليساريو.

وبعبارة أخرى، وفي سياق يتسم إلى حد كبير بسلسلة من الانتصارات الدبلوماسية التي حققها المغرب، ترى الجزائر العاصمة أنه لا بد من وضع الرباط في موقف دفاعي نوعا ما.ويعتبر مجلس الأمن أن فرع الكركرات قد أغلق.

ومما يثير استياء النظام الجزائري، أن مجلس الأمن لا يستجيب على ما يبدو لمحاولات الجزائر للتأثير على العملية السياسية، ولا يأخذ على محمل الجد اتهاماتها التي لا أساس لها ضد المغرب.

حقيقة أن كركرات لم يتم ذكرها حتى في القرار الأخير يعزز التطورات الدبلوماسية الأخيرة للمغرب.

فصل الكركرات 

علاوة على ذلك، تُظهر الصياغة الواردة في القرار الجديد بوضوح، بالنسبة لمجلس الأمن، أن فصل الكركرات مغلق وأن هذه المنطقة التي كانت في السابق جزءًا من المناطق العازلة أصبحت الآن تحت السيادة المغربية.

اقرأ ايضاً: خطة المغرب وإسرائيل لبناء قاعدة عسكرية على بعد 40 كيلومترا من مليلية

هذا يعني أن القرار الجديد هو إهانة جديدة للجزائر ونقطة بداية أخرى. حيث أنه بالإضافة إلى إغلاق فرع الكركرات، صرّح مجلس الأمن بطريقة لا يمكن أن تكون أكثر وضوحا من الواقعية والالتزام السياسي، أن الموقف المغربي منذ خطة الحكم الذاتي الشهيرة لعام 2007 هو السبيل الوحيد لتسوية هذا النزاع الإقليمي.

بالإضافة إلى ذلك، مثل القرارات المعتمدة منذ أكتوبر 2018، يحافظ مجلس الأمن على نفس شكل الموائد المستديرة التي بدأت في ديسمبر 2018. ويعتبر الجزائر جزءًا لا يتجزأ من الصراع وليس كمراقب.

هذه الحقيقة ذات أهمية سياسية قصوى. حيث يرى مجلس الأمن أن الجزائر يجب أن تشارك، مثل المغرب وموريتانيا وجبهة البوليساريو، في جميع المفاوضات الهادفة إلى إيجاد حل سياسي وواقعي وعملي وقائم على الالتزام. وفقًا لقرارات مجلس الأمن.

التأكيد على الالتزام والواقعية

أشار الكاتب إلى أن اللغة التي اعتمدها مجلس الأمن منذ أكثر من عامين، تتوافق مع الموقف الحازم للمغرب، الذي طالب الأمم المتحدة مرارًا وتكرارًا بالاعتراف بالدور القيادي الذي لعبته الجزائر في النزاع.

فضلا عن مسؤوليتها في البحث عن سياسة توافقية لحل النزاع وحفظ الاستقرار الإقليمي.

كما أفاد الكاتب، ان التركيز القوي على البراغماتية والواقعية السياسية هو الجانب الآخر المهم للقرار الجديد.

لذلك، مع قرار 2602، نشهد نوعًا من الاستمرارية فيما يتعلق بالتحول النموذجي الذي مرت به دبلوماسية الأمم المتحدة بشأن قضية الصحراء لمدة خمسة عشر عامًا على الأقل: “الاعتراف باستحالة تقرير المصير وإجراء استفتاء”.

علاوة على ذلك، منذ اعتماد القرار 2414 في أبريل 2018. أعلن مجلس الأمن من خلال التأكيد على رجحان مغربية الصحراء أو الحاجة إلى الانخراط في مفاوضات سياسية. انها قائمة على التسوية والواقعية.

فضلا عن ذلك، ورد مصطلح “التزام” ثلاث مرات في هذا القرار أربع مرات في القرار 2440. ثم خمس مرات على التوالي في القرارات 2468 و 2494 و 2548 و 2602.

التسوية السياسية

لقياس النطاق السياسي للغة الأمم المتحدة الجديدة بشأن الصحراء. يجب مقارنتها بالقرارات السابقة، ولا سيما تلك التي تم تبنيها بين أبريل 2007 وأبريل 2017.

خلال هذه الفترة، باستثناء القرارين 1754 و 1783 اللذان لم تىظ فيهما مصطلح التسوية السياسية. فإن الحاجة إلى أن تسترشد الأطراف بـ “روح التسوية” مذكورة مرة واحدة فقط في كل من القرارات الأخرى.

الشيء نفسه ينطبق على مصطلح “الواقعية”. لم يظهر هذا المصطلح في القرارين 1754 و 1783 المعتمدين في عام 2007.

وفي الواقع، تم ذكره مرة واحدة فقط في كل من القرارات المعتمدة بين أبريل / نيسان 2008 وأكتوبر / تشرين الأول 2018.

ومع ذلك، فإن الوضع سيتغير بشكل كبير مع اتخاذ القرار 2440. والذي يشير إلى ضرورة أن يسترشد الطرفان بروح “الواقعية”، التي وردت مرتين.

ومنذ اتخاذ القرار 2464، ورد هذا المبدأ ثلاث مرات في كل قرار، بما في ذلك القرار 2602.

نزاع الصحراء

ويرى الكاتب، أن هذا أمر وثيق الصلة بأي تحليل لنزاع الصحراء. خاصة عندما نعرف أهمية كل كلمة أو فعل أو ظرف أو صفة، في قرارات مجلس الأمن أو أجهزة الأمم المتحدة الأخرى. وهو أن وفود الدول الأعضاء تستغرق أحيانًا يومًا كاملاً لاختيار كلمة أو فعل أو آخر.

لذلك، من خلال التأكيد على الحاجة إلى “روح التوافق” للوصول إلى “حل قابل للتطبيق” لنزاع الصحراء. تراجع مجلس الأمن مرة أخرى عن جميع مطالب الجزائر وجبهة البوليساريو بشأن تنظيم استفتاء لتقرير المصير.

وختم الكاتب بالقول، أن أعظم النتائج، التي يمكن استخلاصها من جميع القرارات التي تم تمريرها منذ عام 2007 هو أن حل نزاع الصحراء يجب ألا ينتج عنه فائز أو خاسر. بل يجب أن يقوم على الالتزام السياسي والواقعية التي يسترشد بها الاهتمام. بإنهاء مأساة آلاف العائلات الصحراوية دون التسبب في مزيد من عدم الاستقرار الإقليمي.

لكن بالنسبة للجزائر، الرئة المالية والاستراتيجية واللوجستية للانفصاليين الصحراويين لمدة تزيد عن أكثر من أربعة عقود. فإن أي حل لا يؤدي إلى إنشاء دولة مستقلة في جنوب المغرب. يشكل هزيمة غير مقبولة.

(المصدر: أتلايار . ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 



المصدر

التعليقات مغلقة.


Warning: Unknown: write failed: Disk quota exceeded (122) in Unknown on line 0

Warning: Unknown: Failed to write session data (files). Please verify that the current setting of session.save_path is correct (/var/cpanel/php/sessions/ea-php72) in Unknown on line 0